بعد منشوراتها.. إسرائيل تستهدف منزلاً في قرية شمال القنيطرة

بعد منشوراتها.. إسرائيل تستهدف منزلاً في قرية شمال القنيطرة

جرح شخص بقصف جوي إسرائيلي، الاثنين، استهدف منزلاً بمحيط بلدة “حضر” في محافظة القنيطرة.

وقالت مصادر محلية في بلدة “جباثا الخشب”، لـ(الحل نت)، إنّ «مروحية إسرائيلية استهدفت منزلاً في قرية “عين التينة” غرب بلدة “حضر” بالريف الشمالي للقنيطرة».

وأضافت المصادر، أنّ «المصاب “تحرير محمود” والمنحدر من بلدة “مجدل شمس”، تم إسعافه إلى مشفى الشهيد “ممدوح أباظة”، حيث بترت ساقه اليمنى وأصيب جسده بجروح نتيجة الشظايا».

ومن جهته، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى أنّ «الشخص المستهدف يعمل لحساب حزب الله اللبناني».

ولم يصدر أي تعليق من الجيش الإسرائيلي بشأن القصف حتى اللحظة.

وأفادت المصادر، في حديثها لـ(الحل نت)، أنّه «في الأيام الماضية كان الجيش الإسرائيلي قد ألقى منشورات في بلدة “حضر” بريف القنيطرة، حذّر من خلالها أهالي المنطقة من التعامل مع “حزب الله” اللبناني».

وجاء في المنشورات: “لا زال #حزب_الله كالسرطان ينهشكم في العلن وفي الخفاء، ويغرر بكم وبأبنائكم بالمال والشعارات الكاذبة خلف #سليماني #نصر_الله و #خامنئي”.

وأضاف الجيش الإسرائيلي في منشوراته: “المتعامل مع “حزب الله” والداخل ضمن أطره الإرهابية مستهدف”.

وتتعرض مواقع عسكرية تابعة للحكومة السورية منذ سنوات، لقصف إسرائيلي من حين إلى آخر، يستهدف مواقع للقوات النظامية، وقواعد عسكرية تابعة لإيران، مع تكتم شديد عن الخسائر نتيجة الضربات الجوية المتتابعة.

ففي 24 يونيو/حَزِيران 2020، اندلعت نيران ضخمة في معملي البصل والأعلاف بريف مدينة #حماة وَسْط البلاد، نتيجة غارات إسرائيلية تبعها انفجارات متتالية هزت المنطقة،  أرجعت المصادر ذلك لاستخدام المواقع لتخزين #الأسلحة والذخائر.

وكانت #اسرائيل قد كثفت غاراتها الجوية على البلاد بشكل ملحوظ خلال الآونة الأخيرة، حيث وصلت وتيرة تلك الغارات إلى ما يقارب غارتين أو ثلاث بشكل أسبوعي، معظمها يمر دون وقوع ضحايا.