بغداد 35°C
دمشق 24°C
الإثنين 21 يونيو 2021
ميليشيا "الدفاع الوطني" تُحاصر مركز امتحان في دير الزور بعد ضبط مُراقب عملية غش لأحد عناصرها - الحل نت
"فراس جهام" قائد ميليشيا "الدفاع الوطني" في دير الزور- إنترنت

ميليشيا “الدفاع الوطني” تُحاصر مركز امتحان في دير الزور بعد ضبط مُراقب عملية غش لأحد عناصرها


اقتحم قائد ميليشيا #الدفاع_الوطني مع مجموعة عناصر مرافقة له، اليوم الاثنين، مركزاً امتحانياً داخل الأحياء المأهولة في مدينة #دير_الزور، لاكتشاف أحد المراقبين عملية “غش” في المركز قام بها أحد عناصر الميليشيا.

وقال مراسل (الحل نت) إن: «المدعو “فراس جهام” قائد ميليشيا “الدفاع الوطني” في المنطقة، اقتحم مع مجموعة كبيرة من عناصره مركز امتحانياً في مدرسة “فاطمة الزهراء” داخل حي “الرصافة”، لاعتقال مراقب اكتشف قيام أحد عناصر “الدفاع” بتقديم امتحان نيابةً عن قائد الميليشيا، إلا ان المراقب استطاع الهرب قبل وصول الأخير ومجموعته».

وأكد المراسل نقلاً عن مصادر مطلعة، أن المركز شهد حالة هلع وتوتر شديد بين الطلاب أثناء اقتحام العناصر المركز الامتحاني، دون أي تدخل من الجهات المسؤولة.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتهجم بها ميليشيا “الدفاع الوطني” على المراكز الامتحانية وتثير هلع الطلاب والمراقبين.

حيث شهدت امتحانات الثانوية العام الفائت، تهجم مجموعة منهم على مركز امتحاني في مدرسة “حميد الدكماوي” في حي #الجورة، بعد قيام المشرف الوزاري على الامتحانات حينها، بتوثيق حالة نقل وغش بحق زوجة “الجهام” المدعوة “منار الأسعد” التي كانت تقدم امتحانات الشهادة الثانوية آنذاك، وفقاً للمعلومات الواردة.

وبدأ اليوم أكثر من 250 ألف طالب وطالبة، بتقديم امتحانات الشهادة الثانوية بفرعيها (العلمي والأدبي) والثانوية الشرعية والمهنية بفروعها (الصناعية والتجارية والنسوية) لدورة عام 2021 الأولى، في 2254 مركزاً امتحانياً بمناطق سيطرة #الحكومة_السورية.

وتشهد المنطقة اشتباكات شبه يومية، بين ميليشيا “الدفاع الوطني” من جهة، والميليشيات الإيرانيّة من جهةٍ أخرى، تُسفر غالباً عن وقوع ضحايا مدنيين، في ظل سيادة قانون السلاح وغياب المحاسبة عنها، حيث تنقسم نفوذ السيطرة في هذه المحافظة لعدة جهات ما يجعل ضبط المنطقة أمنياً بالأمر الصعب.


 


التعليقات