بغداد 38°C
دمشق 29°C
السبت 31 يوليو 2021
المُهمَّة الصَّعبة.. ما حقيقة الأسلحة التي خُصّصت لحماية الرئيس الأميركي؟  - الحل نت


تناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، الأربعاء، صوراً تُظهر سلاحاً محمولاً على كتف عنصر حماية أمنية، قالوا إنها خُصصت لحماية مكان لقاء الرئيسين الأميركي “جو بايدن” والروسي “فلاديمير بوتين” بمدينة “جنيف” السويسرية.

بينما أكّد آخرون، أن الصورة تعود لاستعدادات الشرطة البلجيكية لزيارة “بايدن” للملك “فيليب” في القصر الملكي بالعاصمة “بروكسل” على هامش قمة حلف الشمال الأطلسي التي عُقِدت في الـ 14 حزيران الجاري.

أما الأسلحة التي ظهرت في الصورة، فأحدها يُستخدم للتحكم بالطائرات المُسيرة (الدرون)، أو التي تُنفّذ مهام تصوير المنطقة من الجو، والآخر يسمى (سكاي وول 100) ويُلقّب بـ (صياد الدرون) لأنها مخصصة لإنزال الطائرات الصغيرة.

ويعمل السلاح الذي تنتجه شركة (open works) بحسب ما قرأ عنه الحل نت، بالهواء المضغوط ويُحمَل على الكتف ويطلق قذائف تحتوي على شبكة ومظلة للقبض على الطائرة وإعادتها إلى الأرض دون الإضرار بها، لمسافة تصل إلى 100 متر.

كما يمكن لراجمة (سكاي وول 100) التي تزن عشرة كيلو غرامات، مساعدة أجهزة إنفاذ القانون على إسقاط أي هدف يحتمل أن يشكّل خطورة أمنية.

وبدأت اليوم الأربعاء، في مدينة جنيف السويسرية، أول قمة بين الرئيسين الأميركي “جو بايدن” والروسي “فلاديمير بوتن” وسط مساعٍ للتوصل إلى تفاهماتٍ بين الدولتين، بعد أن وصل التوتر بينهما  إلى أوجه خلال السنوات الأخيرة.

ويبحث الرئيسان في هذه القمة، شؤون الاستقرار الاستراتيجي والحد من التسلح، فضلاً عن ملفات مثل الأمن السيبراني وحقوق الإنسان.


 


التعليقات

عند دخولك لهذا الموقع انت توافق على استخدام ملفات الكوكيز سياسة الخصوصية