بغداد 38°C
دمشق 29°C
السبت 31 يوليو 2021
"الكاظمي": نصف مليون قطعة أرض للعراقيين.. سأُتابعُ توزيعها بنَفسي - الحل نت
رئيس الحكومة العراقية "مصطفى الكاظمي" - إنترنت


أعلن رئيس الوزراء العراقي #مصطفى_الكاظمي عن تخصيص نصف مليون  قطعة أرض لعموم العراقيين، وقال: «سأتابع التقديمات شخصياً عبر الموقع المخصص لها».

وأضاف “الكاظمي” بمقابلة مع التلفزيون العراقي: «سنطلق بداية تموز/ يوليو المقبل موقعاً إلكترونياً للتقديم على قطع الأراضي التي خصّصناها».

وأردف أن: «القطع مخصّصة لذوي الشهداء، وللعوائل الفقيرة، وللصحفيين، ولموظّفي الدولة، وستُوزّع بكل أنحاء #العراق»، على حد قوله.

مُؤكّداً: «ليس لدي حملات انتخابية ولا حزباً ولن أدخل الانتخابات المبكّرة المقبلة؛ حتى يقولوا قام بتوزيع سندات أراضٍ للمواطنين».

وعن الانتخابات، قال “الكاظمي”: «سنعمل على توفير كل مستلزمات الانتخابات”، والـ 4 أشهر المتبقية على موعدها، كافية لإجرائها دون تأجيل».

مُكملاً: «أُطالب المواطنين والمرجعية والقوى السياسية لتشجيع الناس بالذهاب للانتخابات المقبلة؛ ليكون عرساً انتخابياً حقيقياً».

قائلاً: «لدينا ثقة بأن عمليات التزوير لن تتكرر، وسيكون هناك تقييم دولي للانتخابات، وسيكون هناك تقرير حول هذا الأمر، ويجب أن لا نكسر هيبة العراق».

وحدّدت #الحكومة_العراقية بوقت مضى من هذا العام، تاريخ (10 أكتوبر 2021) موعداً لإجراء انتخابات مبكّرة، تحقيقاً لمطلب “انتفاضة تشرين”.

ويتخوّف الشارع العراقي من تهديد الميليشيات للعملية الانتخابية، عبر منعها للشباب المستقل المنبثق من التظاهرات من الترشح للانتخابات.

إذ يقولون: «لا يمكن ضمان نزاهة أصواتنا، ولا نستطيع الذهاب لمراكز الاقتراع للتصويت للمستقلين، بظل تهديد سلاح الميليشيات المنفلت».

وخرجت في أكتوبر 2019، تظاهرات اجتاحت الوسط والجنوب العراقي وبغداد، عُرفَت بـ “انتفاضة تشرين” طالبت بتغيير الوجوه السياسية الحالية

لكن الميليشيات وقوات الشغب، قتلت وخطفت وعذّبت وأخفَت المئات من الناشطين والمتظاهرين بالسلاح الكاتم وبالقناص وبالقنابل الدخانية.

وقتل منذ تظاهرات أكتوبر، زهاء 700 متظاهر وأصيب نحو 25 ألفاً، بينهم 5 آلاف محتج بإعاقة دائمة، وفق الإحصاءات الرسمية وغير الرسمية.


التعليقات

عند دخولك لهذا الموقع انت توافق على استخدام ملفات الكوكيز سياسة الخصوصية