“الدفاع الوطني” يعتقل عشرات المدنيين في سوق الحسكة.. هل ستتجدّد المواجهات بينه وبين الأساييش؟

“الدفاع الوطني” يعتقل عشرات المدنيين في سوق الحسكة.. هل ستتجدّد المواجهات بينه وبين الأساييش؟

شنّت مليشيا # #الدفاع_الوطني الموالية للحكومة السورية، الأربعاء، حملة اعتقالات في السوق المركزي بمدينة # #الحسكة ، عقب اعتقال قِوَى الأمن الداخلي “الآساييش” أحد عناصرها في وقت سابق اليوم.

وأفادت مصادر محلية، أنّ “الآساييش” اعتقلت “حمود المسلط” من عناصر “الدفاع الوطني”، لتبادر الأخيرة بشن حملة اعتقالات شملت عشرات الكرد من أصحاب المحال التجارية.

وأضافت المصادر، أنّ التوتر يسود المدينة، وَسْط مخاوف من أن يتطور إلى مواجهات، في حال لم يتم التوسط بين الجانبين.

وكانت “الآساييش”، قد سيطرت مطلع مايو/أيار الفائت، على حارة “طي” جنوبَ # #القامشلي ، بعد نحو أسبوع من المواجهات، فيما لم تتدخل القوات الحكومية إلا بشكل محدود.

وفي 26 من الشهر الجاري، أقدمت عناصر من # #الفرقة_الرابعة في حاجز #الطبقة بإنزال 25 كرديًا سوريًا من حافلات النقل المتوجهة إلى # #دمشق .

وبحسب طلاب جامعيين، فإن المنع من قبل الفِرْقَة تكرر، أمسِ الثلاثاء، وأعيد العديد من المدنيين من على حاجز # #الطبقة الذي يفصل بين مناطق سيطرة الحكومة ومناطق سيطرة # #الإدارة_الذاتية .

وقال موالون للحكومة السورية، إنّ: «حاجز “الآساييش” في #الطبقة كان قد منع عبور مدنيين ينحدرون من مدن سورية أخرى ويقيمون في # #القامشلي منذ سنوات طويلة».

وأوضح طلبة جامعيون، أنّ بإمكان الطلاب والمسافرين الوصول إلى # #دمشق عبر #مطار_ #القامشلي ، وهو ما يصب في صالح شركات الطيران، ويكلف المسافرين أعباءً إضافية.