مقتل ثلاثة عناصر من «حزب الله العراقي» باستهدافٍ جوي شرقي دير الزور

مقتل ثلاثة عناصر من «حزب الله العراقي» باستهدافٍ جوي شرقي دير الزور

قُتِل ثلاثة عناصر من مليشيا #حزب_الله العراقي، الأحد، بعد أن قصفت طائرةٌ مسيرة عن بُعد، سيارتهم بريف مدينة #البوكمال شرقي #دير_الزور.

وقال مراسل (الحل نت)، إنّ: «طائرة مسيّرة استهدفت سيارة محملة بالأسلحة والمواد المتفجرة تابعة لـ #حزب_الله العراقي، قادمة من #العراق، في المنطقة الواقعة بين منطقتي #الهري و #السويعية، ما أدى لمقتل السائق ومرافقيه».

وأضاف المراسل، أنّ «عناصر المليشيات في المنطقة أخلو مقراتهم على الفور، وانتشروا في الأسواق وضمن التجمعات السكنية والبيوت المهجورة في أحياء مدينة #البوكمال ونواحيها، خوفاً من تكرار الاستهداف الجوي».

وفي السياق، أكّدت وسائل إعلام عراقية، شن ضربات تابعة للتحالف الدَّوْليّ على نِقَاط تابعة للحشد الشعبي على الحدود العراقية السورية، دون ذكر تفاصيل إضافية.

في المقابل، اتهمت وكالة الأنباء السورية “سانا”، التحالف الدَّوْليّ بشن غارات جويّة على شاحنة أغذية في #البوكمال قرب الحدود مع #العراق.

وسبق أن قُتِل قيادي في مليشيا #فاطميون الإيرانيّة واثنان من مرافقيه، الجمعة الماضية، بغارةٍ نفّذتها طائرة مُسيّرة مجهولة بالقرب من بلدة #الهري، قرب الحدود “السوريّة- العراقيّة”.

وتتعرض مواقع وقواعد المليشيات الموالية لإيران في دير الزور لقصف جوي متكرر، تنفذه طائرات مجهولة يُعتقد أنها إسرائيليّة أو تابعة لقوات #التحالف_الدولي، غالباً ما تُسفر عن مقتل وجرح العشرات من قادة وعناصر تلك المليشيات، إضافةً لتدمير مواقعهم وآلياتهم العسكرية.

وتخضع مدينة #البوكمال ونواحيها، لسيطرة “الحرس الثوري” الإيراني وميلشياته بصورة مباشرة، في ظل غيابٍ ملحوظ لسلطة #القوات_السورية، كما تسيطر على مناطق واسعة من مدينة #الميادين وريفها، فضلاً عن انتشارها في مواقع متعددة بمحافظة دير الزور.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية