صحيفة تدعو لسلب أموال أهالي حلب التي ينفقونها في “أمبيرات الكهرباء”!

صحيفة تدعو لسلب أموال أهالي حلب التي ينفقونها في “أمبيرات الكهرباء”!
الكهرباء في حلب

دعت صحيفة “#البعث” الرسمية في # #سوريا ، الحكومة إلى “توظيف” ما ينفقه أهالي مدينة # #حلب شمالي # #سوريا ، لشراء “أمبيرات # #الكهرباء ” أي التيار المنتج من مولدات خاصة، في مشاريع حكومية، في إشارة إلى استيلاء الحكومة على تلك # #الأموال .

وذكرت الصحيفة في تقرير لها إن “أهالي #حلب ينفقون ما يقارب 24 مليار ليرة شهرياً قيمة استجرار #الكهرباء من مولدات الأمبير، وهو بالتأكيد رقم كبير وربما خيالي نضعه برسم الحكومة”.

وأضافت أن على الحكومة “إعادة النظر جدياً في ملف الأمبيرات ب #حلب وتسعى في توظيف هذا الإنفاق الشهري في مشاريع استثمارية للطاقة تكون الفائدة فيها للوطن والمواطن”.

ولا يصل التيار الكهربائي الذي تولده الحكومة إلى معظم أحياء #حلب ، الأمر الذي يدفع الكثير منهم إلى شراء #الكهرباء على شكل “أمبيرات” من مولدات يملكها مستثمرون.

ويرتبط سعر “#الأمبير” بسعر # #المازوت اللازم لتشغيل المولدات الكهربائية، وتحتاج الأسرة إلى نحو 18 ألف ليرة أي 72 ألف ليرة شهرياً، وهو ما يعادل راتب موظف شهرياً.

ووضع #الكهرباء في #سوريا يشهد تدهوراً نحو “كارثة”، وهناك تخوف من عدم قدرة الحكومة على تأمين #الكهرباء ولو في الحدود الدنيا نتيجة لواقع عدد من محطات التوليد التي انتهى عمرها الاستثماري وبالتالي جدواها # #الاقتصادية ، بحسب تصريح لمسؤول في الحكومة قبل أيام.

يذكر أن تجاراً وصناعيين في #حلب أعلنوا في الأشهر الأخيرة، إغلاق منشآتهم وفعالياتهم #الاقتصادية بسبب تزايد الضرائب والإتاوات التي تفرضها الحكومة السورية، وعناصر التموين التابعين لها.