استهداف أبراج الطاقة يستمر.. انقطاع تام للكهرباء في صلاح الدين

استهداف أبراج الطاقة يستمر.. انقطاع تام للكهرباء في صلاح الدين
محطّة سامراء الحرارية لتوليد الكهرباء - إنترنت

أعلنت # #وزارة_الكهرباء العراقية، اليوم الخميس، عن انقطاع تام للتيار الكهربائي في محافظة # #صلاح_الدين شمال العاصمة # #بغداد .

وجاء الانقطاع: «بعد تعرض 14 برجاً لنقل الطاقة، ليلة أمس وصباح اليوم في صلاح الدين للاستهداف بعبوات ناسفة أدّت إلى تخريبها»، حسب تصريح للناطق باسم وزارة الكهرباء، “أحمد موسى”.

والبارحة، انفجرت عبوات ناسفة على خط ينقل الطاقة الكهربائية بين محافظتي # #كركوك و # #نينوى شمالي البلاد.

وأدّى الاستهداف إلى انقطاع الخط عن الخدمة، وهو بجهد (400 ك.ف) ويتبع للشركة العامة لنقل الطاقة الكهربائية في المنطقة الشمالية من البلاد، حسب بيان لوزارة الكهرباء.

ووصفت الوزارة، التفجير بـ “التخريبي” كما جاء في بيانها، ويُراد منه: «إيقاف عجلة مشاريع وزارة الكهرباء، واستنزاف قدراتها وإمكانياتها وإنهاك ملاكاتها»، على حد تعبيرها.

وفي منتصف يونيو الماضي، أكّد رئيس الحكومة # #مصطفى_الكاظمي إن: «وجود استهدافات متكررة ومقصودة لأبراج الطاقة بعدد من المحافظات، تؤثّر في ساعات تزويد المناطق بالكهرباء».

ويعاني العراق من تردي المنظومة الكهربائية منذ التسعينيات، بعد اجتياح الرئيس الأسبق # #صدام_حسين للكويت، ما أدى لقصف البلاد، ليتضرر القطاع الكهربائي بعد أن ناله القصف آنذاك.

ولم بنجح “صدّام” منذ 1991 وحتى سقوطه في 2003، بإصلاح المنظومة الكهربائية، ولم تنجح الحكومات العراقية المتعاقبة بعده في إصلاحها أيضاً، رغم مرور 18 سنة على التغيير.

وتشهد المحافظات العراقية منذ سنوات عديدة، احتجاجات واسعة تخرج في كل صيف ضد انقطاع الكهرباء، في ظل درجات حرارة عالية يشهدها العراق في الصيف تصل لنصف درجة الغليان وتتعدّاها قليلاً في أحايين كثيرة.

ومنذ عراق ما بعد 2003، أنفقت الحكومات العراقية المتعاقبة ما مقداره 62 مليار دولار، تعادل ميزانيات # #الأردن لـ 4 سنوات، وتكفي لبناء أحدث الشبكات الكهربائية، والنتيجة كهرباء رديئة.