الأمن الوطني العراقي يقبض على “مشعوذ” أجبر 40 امرأة على ممارسة “زنا المحارم”

الأمن الوطني العراقي يقبض على “مشعوذ” أجبر 40 امرأة على ممارسة “زنا المحارم”
"المشعوذ" الذي تم حجب وجهه من قبل جهاز الأمن الوطني - إنترنت

أعلن جهاز الأمن الوطني العراقي، القبض على “مشعوذ” كان يطلب من “ضحاياه النساء” القيام بأعمال “زنا المحارم” وتصوير أنفسهن، ثم يبتزهن عبر التصوير.

وقال الجهاز، الذي عرض مقطع فيديو عبر حسابه بمنصة إنستجرام اعترافات المتهم، إنه: «ابتز أكثر من 40 امرأة بهذه الطريقة».

وبيّن المتهم، الذي كان يدعي بأنه من الديانة الصابئية أن: «إحدى ضحاياه أقدمت على الانتحار، بعد أن أيقنت بعدم قدرتها على الخلاص منه».

ويمتلك المتهم المنحدر من محافظة البصرة، صفحة على فيسبوك، يستدرج بوساطتها الضحايا الراغبات بالقيام بـ “أعمال سحر وشعوذة”، أو اللواتي يعانين من مشاكل زوجية.

وأوضح المتهم أنه: «كان يطلب أولاً صورة عادية من الضحية، ثم يتدرج لطلب فيديوهات جنسية بحجة أنها ضرورية لإكمال العمل»، بحسبه.

مردفاً: «بعد ذلك أطلب فيديوهات تقوم فيها الضحية بممارسات مع أحد محارمها، وفي حال رفضت، أو حاولت الانسحاب بعد تنفيذ كل الطلبات، ابتزُّها بما أمتلك من تسجيلات».

وقبض جهاز الأمن الوطني على المتهم، في البصرة أقصى جنوبي العراق، بعد 3 أيام، من تلقيه بلاغاً من إحدى ضحايا “المشعوذ”.

وقالت الضحية بذات المقطع الذي نشره الجهاز، وهي امرأة تم حجب هويتها إنها: «طاوعت المتهم بكل طلباته، وصورت فيديو مخلاً مع طفل في العاشرة من عمره».

وأضافت: «بعدما لم أحصل على نتائج من العمل السحري، حاولت الانسحاب وأغلقت هاتفي وحساباتي، لكن المتهم نشر تسجيلات لي على فيديوهات إنستجرام، ما دفعني للإبلاغ عنه».