“أنقذوا الأطفال”: «62 طفلاً قضوا في مخيم الهول شرقي الحسكة منذ بداية 2021»

“أنقذوا الأطفال”: «62 طفلاً قضوا في مخيم الهول شرقي الحسكة منذ بداية 2021»
الصورة من الإنترنت

أصدرت منظمة “أنقذوا الأطفال” تقريراً كشفت فيه عدد الأطفال الذين قضوا في “مخيم الهول“، جنوب شرقي الحسكة، منذ بداية العام الحالي 2021.

وأوضحت المنظمة في التقرير، أن 62 طفلاً فارقوا الحياة داخل المخيم، أي بمعدل طفلين كل أسبوع.

ولم يذكر التقرير أسباب حالات الوفاة، فيما أشار إلى أن كثير من الدول قد فشلت في إعادة رعاياها من المخيم.

معتبراً أن الأطفال «ليسوا إلا ضحايا النزاع».

ويعيش في مخيم الهول نحو 40 ألف طفلاً في ظروفٍ إنسانية صعبة، وفقاً لما أضافه التقرير.

ويشهد المخيم جرائم قتل بين الحين والآخر، تُرتكب معظمها بمسدسات كاتمة للصوت أو بواسطة السكاكين.

ويعتقد أن خلايا تنظيم “داعش” من تقف وراءها.

ومنذ إعلان القضاء على التنظيم، في آذار/ مارس 2019، تطالب الإدارة الذاتية الدول بإعادة رعاياها من مخيمات شمال شرقي سوريا، إلا أن كثير من الدول تتجاهل ذلك.

في وقتٍ جرت معظم عمليات ترحيل الأجانب من مخيمات شمال شرقي البلاد إلى روسيا وكوسوفو أوزبكستان وكازاخستان.

وبحسب إحصائيات إدارة المخيم، بقي في المخيم نحو 16 ألف عائلة تضم نحو 59 ألف شخص، هم 8226 عائلة عراقيّة تضم 30119 لاجئاً عراقياً.

إضافة إلى 2520 عائلة أجنبية تضم نحو 8500 شخصاً، فيما يتكون الباقي من السورييّن.


 

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية