الانتخابات المبكرة العراقية.. مراكز الاقتراع تغلق أبوابها رسمياً

الانتخابات المبكرة العراقية.. مراكز الاقتراع تغلق أبوابها رسمياً
الانتخابات في العراق - إنترنت

انتهت عملية الانتخابات المبكرة العراقية، وأغلقت مراكز الاقتراع أبوابها بشكل رسمي عند الساعة السادسة مساءً.

وحسب التوقعات، فإن نسبة المشاركة الشعبية في الانتخابات، تناهز (25 %) كحد أقصى، نتبجة عزوف الشارع الواضح عنها.

وقبل ذلك، أعلنت المفوضية العليا للانتخابات، عن تقرير منتصف النهار ليوم الاقتراع، دون أن تشير إلى نسبة المشاركة.

وبيّن التقرير أن: «مجموع الناخبين بلغ 2 مليون و319 ألف و113 ناخباً فقط، حتى منتصف يوم الاقتراع العام».

ويحق لنحو 20 مليون عراقي من أصل 40 مليوناً وهم تعداد سكان البلاد الكلي، في المشاركة بالانتخابات النيابية.

وانطلقت صباح اليوم، عملية الانتخابات المبكرة العراقية، تحديداً في الساعة السابعة صباحاً.

وكان رئيس الحكومة، مصطفى_الكاظمي، أول من أدلى بصوته في الانتخابات_المبكرة.

وقال “الكاظمي” في تغريدة عبر تويتر: «صوتكَ مستقبلك، اليوم كنتُ أول من شارك في التصويت بالانتخابات التي وعدنا شعبنا و أوفينا».

وأضاف: «يا شعبنا العزيز نساءً ورجالاً وشباباً. شاركوا وارسموا مستقبلكم بأيديكم. اعزمْ وتوكل ولاتتردد، مستقبلكم بمشاركتكم».

وأدلى الرئيس العراقي برهم_صالح، ورئيس إقليم كردستان العراق، نيجرفان_بارزاني بصوتيهما في الانتخابات العراقية.

وشهدت العملية الانتخابية مشاركة واسعة لقادة الكتل السياسية، وأبرزهم مقتدى الصدر، وعمار_الحكيم، وهادي_العامري، وقيس_الخزعلي، وغيرهم

وعبرت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق، جنيين_بلاسخارات، عن امنياتها بـ: «يوم انتخابات سعيد للعراقيين في تقرير مصيرهم».

من جهتها، أكدت المفوضية العليا للانتخابات بالعراق، افتتاح 8273 مركزاً في عموم العراق، بواقع 55.041 محطة.

وأردفت في بيان: «يشارك في مراقبة الانتخابات 1877 مراقباً دولياً، منهم من السفارة اللبنانية والاتحاد الأوروبي. والسفارة الفلبينية والهندية والتركية واليابانية. وأيضا الكندية والألمانية والليبية والبرازيلية والروسية والباكستانية».

اما المنظمات المراقبة للانتخابات فتمثلت بـ: «بعثة الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، والمنظمة الأوكرانية العراقية، ومنظمة التعاون الدولي، والوكالة الدولية للنظم الانتخابية، ومجلس التعاون الخليجي، والمنظمة الأميركية للتعليم والتطوير».

ولفتت المفوضية إلى أن: «أعداد المراقبين المحليين، بلغت 160.148 مراقباً، و465733 وكيلاً من الأحزاب السياسية، و510 إعلامياً دولياً، و 3170 إعلاميا محلياً».

ويتنافس في الانتخابات العراقية، 3249 مرشحاً و21 تحالفاً، و109 أحزاب سياسية.

وتأتي هذه الانتخابات قبل عام من موعدها الطبيعي، تحقيقاً لمطلب انتفاضة_تشرين، التي طالبت بتغيير الوجوه السياسية الحالية “الفاسدة”، بحسب المنتفضين.