بسعر التكلفة.. بيع الخبز والوقود للسوريين المستبعدين من الدعم

بسعر التكلفة.. بيع الخبز والوقود للسوريين المستبعدين من الدعم
أستمع للمادة

كشف وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في الحكومة السورية عمرو سالم، اليوم الأحد، عن وجود دراسة جديدة لبيع الخبز والوقود للسوريين المستبعدين من الدعم و«بسعر التكلفة».

وأشار سالم إلى أن الوزارة ملتزمة بإيصال الخبز المدعوم لكل المواطنين المستحقين للدعم، بحسب صحيفة (الوطن) المحلية.

ونفى الوزير إمكانية توزيع الخبز دفعة واحدة عن الأسبوع بأكمله باعتبار أن هناك طاقة إنتاجية محددة للفرن.

موضحا سيناريوهات عدة «لتخفيف انتظار المواطنين لفترات طويلة للحصول على الخبز»، على حد تعبيره.

قد يهمك: الطوابير تطول.. وآلية جديدة لبيع الخبز في سوريا موزعة على أيام محددة

حلول حكومية لسيناريوهات الازدحام

بالنسبة لحالة الازدحام على الأفران يوم الخميس، بيّن سالم أن التوزيع سيكون على يومين.

ليحصل جزء من السوريين على مخصصاتهم يوم الأربعاء وجزء آخر يوم الخميس.

وكذلك الأمر ينطبق على الازدحام الذي يحصل يوم السبت، لتتم عملية التوزيع يومي السبت والأحد.

ولفت سالم إلى أن المواد المقننة متوفرة، وأنها ستوزع خلال الدورة المقبلة، التي من المقرر أن تبدأ في الرابع من كانون الأول/ يناير المقبل.

حتى اليوم، لم تحدد وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك الشرائح المستبعدة من الدعم.

في حين، يبقى الموظفين أو العاطلين عن العمل أو أصحاب الدخل المحدود، هم «الأحق بالدعم وزيادة المواد المدعومة»، وفق سالم.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي، توقع سالم إلغاء الدعم الحكومي للمواد الأساسية عن نصف مليون سوري يقطنون ضمن مناطق سيطرتهم.

للمزيد اقرأ: إطلاق بيع الخبز وفق الشرائح الجديدة لمخصصات الفرد في سوريا

مخصصات الخبز

في مطلع تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، قال سالم، إن عدد أرغفة ربطة الخبز المدعوم هو 7 أرغفة.

وأشار إلى أن أصحاب الأفران المخالفة سيواجهون عقوبة السجن في حال المخالفة.

فيا سبق وأن اعترف سالم برداءة الخبز المقدم للسوريين، منوها إلى أن عملية توزيع الخبز في سوريا ووصوله من الفرن إلى المواطن لا تزال «غير لائقة ولا مقبولة».

وبشكل أسبوعي، يمكن للشخص الواحد شراء أربع ربطات من الخبز، فيما يحق للأسرة المؤلفة من شخصين شراء 6 ربطات.

أما الأسرة المؤلفة من ثلاثة أشخاص 7 ربطات، إذ تزيد المخصصات كلما زاد عدد أفراد الأسرة.

ويعاني حاليا نحو 12.4 مليون شخص، أي ما يقرب من 60% من السكان، من انعدام الأمن الغذائي، ولا يعرفون من أين ستأتي وجبتهم التالية، وفقا لإحصائية الأمم المتحدة.

قد يهمك أيضا: وزيرٌ سوري يعترف برداءة الخبز المقدّم للسوريين وفق آلية التوزيع الجديدة

شاركها على ...
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول اقتصاد