فراس إبراهيم: هذا هو سبب حجز كل تذاكر حفلات رأس السنة رغم الوضع الاقتصادي

فراس إبراهيم: هذا هو سبب حجز كل تذاكر حفلات رأس السنة رغم الوضع الاقتصادي
أستمع للمادة

علّق الممثل السوري فراس إبراهيم على امتلاء أماكن الحفلات بالحجوزات، لحضور احتفالات أعياد الميلاد ورأس السنة، وذلك رغم الارتفاع الكبير في أسعارها هذا العام.

وقال إبراهيم في منشور عبر صفحته الشخصية بفيس بوك الجمعة: «مبارح كنت عم قول لأحد الأصدقاء الوضع كتير تعبان.. الناس مدبوحة.. قال لي عن أنو ناس عم تحكي.. حفلات عيد الميلاد ورأس السنة محجوزة كومبليه، مافي طاولة فاضية بأي محل بسورية والأسعار تتراوح بين 150 و500 الف ليرة للشخص الواحد».

وأضاف: «قلت له هدول الناس اللي إنت عم تحكي عنهم هم اللي دابحين الناس اللي أنا عم إحكي عنهم  ..عكل حال بتمنى الهناء والسعادة للجميع،  وكل عام وأنتم بخير!».

قد يهمك: مليون ليرة سعر شجرة الميلاد في سوريا

الاحتفال حكراً على الأغنياء

ومع انتشار الإعلانات عن حفلات رأس السنة هذا العام في دمشق وغيرها من المحافظات، باتت تلك الحفلات حكراً على فئة قليلة من الأهالي، وهي فئة “الأغنياء”، وذلك في ظل الأزمات الاقتصادية التي تعصف بالبلاد، إذ لم يعد باستطاعة حتى متوسطي الدخل التفكير بالمشاركة في تلك الفعاليات.

ويقول موقع “هاشتاغ سوريا” في تقرير عن حفلات رأس السنة إن تكلفة حضور حفلات أعياد الميلاد ارتفعت هذا العام «لتتراوح بين  150 و 250 ألف ليرة، في المطاعم والفنادق الضخمة، أما في المطاعم العادية فيعادل سعر التذكرة للشخص الواحد ثلاثة أرباع راتب الموظف تقريباً “بعد الزيادة”، ويصل الحجز للشخص الواحد الى 75 ألف».

ووصل سعر شجرة الميلاد في العاصمة دمشق نحو مليون ليرة سورية. وقال أحد أصحاب المحل لصحيفة الوطن، إن الشجرة المتوسطة دون أي زينة يتراوح بين 850 و900 ألف ليرة سورية.

ولفت البائع إلى أن هذه الأسعار تعد رخيصة لأن البضاعة قديمة، ولا يمكن أن نزيد الأسعار أكثر من ذلك، فالمواطن لا يكاد يقوى على تأمين حاجاته اليومية الأساسية، فكيف سيستطيع شراء زينة، بحسب قوله للصحيفة.

ارتفاع في الأسعار وفقر شديد

مع ظهور إعلانات حفلات رأس السنة في دمشق، تشهد مناطق سيطرة الحكومة السورية ارتفاعا كبيرا في أسعار المواد الغذائية على اختلاف أنواعها، إضافة إلى نقص شديد في المخصصات التي تقدمها الدولة من المواد الأساسية وعدم كفايتها للمواطنين.

ويرتبط هذا الارتفاع بالأوضاع الاقتصادي التي تعاني منها سوريا منذ ما يقارب 10 سنوات. أهمها أزمة المحروقات وعدم تناسب كمية الإنتاج مع حاجة السوق.

لذلك يعاني السوريين من فقر شديد وعدم قدرتهم الشرائية على الحصول على المواد الأساسية من أجل العيش مثل الخبز والغذاء.

وأعلنت وزارة السياحة السورية أنها لم تمنح أي موافقة لإقامة حفلات رأس السنة هذا العام، في دمشق القديمة خلال فترة أعياد الميلاد.

استثناءات حفلات رأس السنة في دمشق

وقال عضو المكتب التنفيذي لقطاع السياحة في دمشق فيصل سرور، إن السماح بإقامة حفلات رأس السنة في دمشق ستقتصر على إقامة فعالية “الركن الشرقي”، وتتضمن آلات العود والكمان والقانون، مع عدم السماح لنوع معين من الآلات ضمن الشام القديمة نظراً لما تحدثه من إزعاجات.

وحذّر سرور في تصريحات نقلتها صحيفة “الوطن” الأسبوع الماضي أصحاب المنشآت السياحية من إقامة حفلات بشكل غير قانون. وأوضح أن: «أي حفلة تقام خارج الموافقة النظامية، ينظم الضبط اللازم بحق المنشأة. علماً أن مديرية السياحة مفوضة بمتابعة هذا الموضوع».

واستثنت السياحة في دمشق الفنادق من حظر حفلات أعياد الميلاد وفق ما أكد سرور. وذلك «لأن لها الصلاحية ضمن ترخيصها بتنظيم الحفلات واستقدام الفنانين» حسب قوله.

100 ألف ليرة رسوم استقبال ووداع المسافرين من المطارات السورية

شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول منوعات