لبنان: تحديد موعد انتخابات 2022 يثير سخط وغضب الشارع

لبنان: تحديد موعد انتخابات 2022 يثير سخط وغضب الشارع
أستمع للمادة

تتباين الآراء في لبنان حول نتائج الانتخابات النيابية المقبلة، والتي أعلنت عنها وزارة الداخلية اللبنانية يوم الاثنين، 27 ديسمبر/كانون الأول، فالبعض يرى أن الأحزاب اللبنانية ليست جاهزة من الناحية المعنوية والمادية، وأنها سبب رئيسي في جميع النكسات والأزمات، التي يمر بها لبنان اليوم.

الملايين ينتظرون الاقتراع

وجاء في بيان الوزارة تحديد 15 أيار/مايو 2022 موعدا لإجراء الانتخابات النيابية، كما جاء في البيان أيضا، أن المغتربين سيدلون بأصواتهم إما في السادس أو الثامن من مايو، حسب البلد الذي يقيمون فيه.

وتظهر بيانات وزارة الداخلية أن أعداد الناخبين المسجلين بالقوائم الأولية ناهز 3.97 ملايين، بينهم أكثر من 225 ألف مغترب، وهو رقم كبير مقارنة بالانتخابات السابقة، ومعظمهم من المغتربين المسيحيين “الموارنة” ومن ثم السنة فالشيعة، ويليهم مسجلون من مذاهب أقلية أخرى.

وكان البرلمان اللبناني قد صوت في أكتوبر/تشرين الأول على إجراء انتخابات مبكرة يوم 27 مارس/آذار، لكن الرئيس ميشال عون قال إنه “لن يقبل هذا التاريخ المبكر”.

ولم تجتمع الحكومة اللبنانية، التي تركز على استئناف المحادثات مع صندوق النقد الدولي للإفراج عن مساعدات أجنبية ضرورية بشدة، منذ 12 تشرين الأول/أكتوبر، بسبب خلاف بشأن التحقيق في انفجار مرفأ بيروت في آب/أغسطس 2020.

تأثير انفجار مرفأ بيروت

ونتج الانفجار عن كمية كبيرة من نترات الأمونيوم كانت مخزنة في المرفأ لأعوام من دون مراعاة إجراءات السلامة، لكن لم يحاسب أحد حتى الآن، على الرغم من مرور أكثر من عام على وقوعه.

وتحاول ميليشيا “حزب الله” وحلفاؤها استبعاد قاضي التحقيق في انفجار المرفأ فادي البيطار، متهمين إياه بالتحيز و الاستنسابية.

ومن المتوقع أن تحتدم المنافسة في الانتخابات بين القوى السياسية، يأتي ذلك مترافقا مع موجة غضب عارمة تجتاح الشارع اللبناني، بسبب الانهيار الاقتصادي الذي أفقد العملة أكثر من 90 في المئة من قيمتها منذ عام 2019، وتفاقم معدلات الفقر بشكل كبير، في أسوأ أزمة تواجهها البلاد منذ الحرب الأهلية التي دارت بين عامي 1975 و1990.

هذا ويتكون مجلس النواب اللبناني من 128 عضوا موزعين على 15 دائرة انتخابية.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار لبنان