اختفاء الفروج عن موائد السوريين بعد شهرين.. ماهي الأسباب؟

اختفاء الفروج عن موائد السوريين بعد شهرين.. ماهي الأسباب؟
أستمع للمادة

مع انخفاض إنتاج وتربية الدواجن وارتفاع أسعار الفروج بشكل كبير، وتلاعب بعض المستوردين بالأسعار، يواجه السوريين احتمالية حرمانهم من تناول الفروج خلال الفترة القادمة.

حيث حذر بسيم الناعمة، عضو مجلس الشعب السوري، أن المواطنين سيحرمون قريبا من الفروج، بسبب ما وصفه تلاعب بعض المستوردين بالأسعار، وسط عدم  تدخل من وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، وفق وسائل إعلام محلية.

وتساءل الناعمة، إخفاق وزارة التجارة الداخلية في ضبط أسعار أعلاف الفروج. بالرغم من أن عدد مستوردي هذه المواد لا يتجاوز الـ 10، بينما استطاعت تحديد سعر الفروج والمربين بعشرات الآلاف.

اقرأ أيضا: غلاء الأسعار في دمشق يدفع السوريين لشراء عظام الفروج المطحونة

سعر الفروج في سوريا وهامش ربح بسيط

ولفت عضو مجلس الشعب، إلى أنه عندما ضبطت الوزارة سعر الفروج وحددت السعر 7 آلاف ليرة. ومن ثم ومن ثم ٧٥٠٠ ل.س للكيلو غرام الواحد، بهدف ضبط السوق وتأمين الفروج للمواطن، إضافة إلى  تأمين هامش ربح ولو بسيط للمربي.

وأكد الناعمة، “عندما شعر المربين بأن ربحهم اصبح شبه مضمون رغم بساطته تشجع آلاف المربين للعودة للعمل. وهذا أمر مهم جدا لما له من فوائد كبيرة للوطن في تأمين الأمن الغذائي وكسر قانون الحصار”.

وتفاجئ مربو الفروج  برفع سعر الصويا إلى 2 مليون و800 ألف ل.س بزيادة ٤٠٠ ألف للطن الواحد تقريبا، موضحا أن هذه الأسعار سترفع التكلفة إلى ١٠٠٠٠ آلاف ليرة، وبالتالي “لن يكون هناك فروج للمواطن بعد شهرين”. 

قطاع الدواجن في تدهور مستمر

تزداد خسائر مربي الدواجن في سوريا، بالتزامن مع ارتفاع جنوني في أسعار الفروج والبيض في سوريا. في وقت يتحمل تجار ومستوردو الأعلاف مسؤولية تلك الخسائر وارتفاع الأسعار.

حيث طالب عضو لجنة مربي الدواجن حكمت حداد في وقت سابق من 2021،  بـ ضرورة تدخل المعنيين ومحاسبة مستوردي الأعلاف على عدم التزامهم بالبيع بسعر منطقي واستفرادهم في السوق وبيع الأعلاف على هواهم.

وقال محمد حسان قطنا، وزير الزراعة السوري اليوم الاثنين 27 كانون الأول/ ديسمبر2021، إن عمليات تربية الدواجن انخفضت نتيجة ارتفاع تكاليف التربية الناتجة عن التدفئة. وأن المربين كانوا يعتمدون سابقا على تدفئة الدواجن بالفحم. إلا أن عدم وجود فحم ناتج عن عمل مصفاة حمص، أجبر المربون على اعتماد أساليب أخرى مكلفة. وبالتالي انخفضت نسبة التربية.

وتوقع حداد أن ينخفض الإنتاج وتنخفض كمية الفروج المتوافرة في الأسواق. كما توقع أن ترتفع أسعار الفروج أكثر خلال مدة شهر، وفق صحيفة “الوطن” المحلية.

اقرأ أيضا: تحذيرات من ارتفاع جنوني في أسعار الفروج في سوريا

المواطنون يستبدلون الفروج بعظامه

ونتيجة ارتفاع أسعار الفروج بشكل كبير خلال الأشهر الماضية وانخفاض قدرة المواطن الشرائية. بدأ السوريون باستخدام عظام الفروج  وفضلاته مطحونة ومخلوطة مع أنواع لحوم أخرى.

وانتشرت ورشات  عرفت بـ“نتر الفروج”، وهي تقوم بفرم بقايا قطع الفروج وطحن العظام والغضاريف وخلطها مع اللحوم وتحويلها إلى كباب وبيعها بأسعار منخفضة.

من جانبها، أعلنت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، الأحد 26 كانون الأول/ ديسمبر، أن جهاز الرقابة التموينية في ريف دمشق، نظم  27 ضبطًا تموينيًا تركزت أغلبها على بائعي الفروج النيء ومطاعم الشاورما.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار اقتصادية