هبوط حاد قريب لـ الليرة السورية.. فما هي الأسباب؟

هبوط حاد قريب لـ الليرة السورية.. فما هي الأسباب؟
أستمع للمادة

يتوقع خبراء أن تشهد العملات في الدول النامية خلال شهر آذار/مارس المقبل هبوطا مدويا أمام الدولار الأميركي، لا سيما بعد أن أعادت تصريحات رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي، جيروم باول، الأسبوع الفائت إشعال التداولات الصعودية، مما أدى إلى ارتفاع مؤشر بلومبرج للدولار الفوري إلى أقوى مستوى له في 18 شهرا.

الليرة السورية إلى أدنى مستوى

توقع العاملون في تصريف العملة داخل سوريا، أن تشهد الليرة السورية هبوطا مدويا خلال الشهر القادم، إلى حد لن تستطيع الحكومة السورية السيطرة عليه، ما يشير إلى أن أزمة اقتصادية قاسية تنتظر المدنيين داخل البلاد.

وأوضح وسيم المسالمة، أحد العاملين في محال الصرافة غير النظامية، لـ”الحل نت”، أن التوقعات الأولية لهبوط الليرة، تشير إلى أنها قد تصل إلى حدود 5 آلاف ليرة أمام الدولار الواحد، فيما سيكون آثارها أعمق خلال الأشهر القادمة إذ من المتوقع أن تصل إلى حدود الـ7 آلاف ليرة أمام الدولار الأميركي.

وبيّن المسالمة، أن تزامن رفع الدفع الدعم من قبل الحكومة السورية، وارتفاع الأسعار الذي صاحب ذلك، بالإضافة إلى التحليلات التي تشير إلى انخفاض قيمة العملة، كلها ستجتمع الشهر القادم فوق رأس المواطن، وخصوصا الفئة التي استثنيت من دعم الحكومة.

وأشار المسالمة، إلى أن سوق الاستيراد سيتوقف في البلاد خلال هذه الأشهر، متوقعا أن رد فعل الحكومة على تعديل سعر الصرف العالمي سيكون بطيئا كما حدث في السنوات السابقة. منوها إلى أن من يملك الدولار في الوقت الحالي يجب أن يحتفظ به على الأقل حتى الشهر القادم.

للقراءة أو الاستماع: ارتفاع كبير للدولار أمام الليرة السورية في البنك المركزي.. ما الأسباب الحقيقية؟

مكاسب الدولار ستبلغ ذروتها

لم تثن البداية المتقلبة للدولار هذا العام بعض المستثمرين عن المراهنة على أن العملة الأميركية ستستأنف مسيرتها صعوديا قريبا، مدعومة ببنك الاحتياطي الفيدرالي وارتفاع العائدات. إذ يراهن البعض على أن العوائد الحقيقية للدولار ستستمر في الارتفاع في الأشهر المقبلة إذا حافظ الاحتياطي الفيدرالي على موقفه المتشدد في أسعار الفائدة.

ويتوقع الاقتصاديون، أن معظم العملات ستكافح من أجل تحقيق مكاسب مقابل الدولار في الأشهر المقبلة، حيث أن التشديد النقدي المتوقع من مجلس الفيدرالي سيوفر للعملة الأميركية زخما كافيا لتوسيع هيمنتها حتى عام 2022.

وبرزت هذه المؤشرات، بعد أول اجتماع للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة لعام 2022 في الفترة من 25 إلى 26 كانون الثاني/يناير الفائت، إذ عزز الاحتياطي الفيدرالي النغمة المتشددة التي ظهرت في محضر اجتماع كانون الأول/ديسمبر الفائت، حيث أشار إلى حاجته إلى رفع أسعار الفائدة في أقرب وقت في آذار/مارس القادم، لمكافحة الضغوط التضخمية.

وتوقَّع بنك الاستثمار “جيه بي مورغان” أن يستمر الدولار الأميركي في الارتفاع حتى بعد أن يبدأ الاحتياطي الفيدرالي في زيادة أسعار الفائدة.  إذ يفضل البنك شراء الدولار مقابل العملات ذات العوائد المنخفضة مثل اليورو والين. وهما عملتان لدولتين “تتخلف فيهما البنوك المركزية” عن الاحتياطي الفيدرالي.

ونظرا لكونه العملة الاحتياطية للعالم، فإن الدولار الأميركي يستفيد بشكل طبيعي عندما يكون اقتصاده على مسار نمو قوي. إذ كشفت أحدث قراءة للناتج المحلي الإجمالي أن الاقتصاد الأمريكي نما 6.9 بالمئة في الربع الرابع على أساس سنوي.

وبصرف النظر عن ذلك، يُعتبر الدولار الأميركي أيضا عملة ملاذ آمن. مما يعني أن المستثمرين يتدفقون على العملة عندما تبرز المخاطر الاقتصادية. لكن النظرة المستقبلية للدولار الأميركي حتى الآن تبدو إيجابية للعام الحالي. حيث تدعم التوترات في شرق أوروبا تدفقات الملاذ الآمن على الدولار.

للقراءة أو الاستماع: مهور الزواج في سوريا بالليرة الذهبية بعد تدهور الليرة السورية

سعر صرف الدولار مقابل الليرة

ووفقا لبيانات موقع “الليرة اليوم” المحلي، فقد سجل سعر صرف الدولار مقابل الليرة السورية خلال تداولات أمس الأحد، انخفاضا جزئيا في عموم المحافظات السورية وحافظ على استقراره في إدلب.

فانخفض سعر صرف الدولار في دمشق، بمقدار 5 ليرة، أي بنسبة تقارب 0.14 بالمئة. واستقر عند سعر شراء 3595، وسعر مبيع يبلغ 3630 ليرة للدولار الواحد، بمدى يومي بين 3630 و 3635 ليرة.

أما في مدينة حلب فقد انخفض سعر صرف الدولار بمقدار 5 ليرة عن آخر إغلاق (أي بنسبة تقارب 0.14 بالمئة). واستقر عند سعر شراء يبلغ 3590، وسعر مبيع يبلغ 3625 ليرة سورية للدولار الواحد. بمدى يومي بين 3625 و 3630 ليرة.

وبالنسبة إلى إدلب، فقد استقر صرف الدولار عند سعر شراء يبلغ 3650، وسعر مبيع يبلغ 3690 ليرة للدولار الواحد. بينما كان سعر صرف الدولار للحوالات في نشرات شركات الصرافة في مناطق الحكومة السورية يساوي 2925 ليرة سورية للدولار الواحد.

للقراءة أو الاستماع: مع تراجع الليرة السورية.. وزير الكهرباء: تكريم العمّال بألف ليرة “شغلة كبيرة”

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول اقتصاد