يبدو أن الترند الذي يستمر منذ سنوات متصدرا السوشيال ميديا بين شيرين وحسام حبيب، سيصل إلى محطة النهاية، فبعد أن بلغ ذروته في الأيام الأخيرة، بات القرار واضحا من طليق الفنانة المصرية، بقوله: “حانت النهاية”.

ترند كله أزمات منذ انفصال شيرين وحسام حبيب في 2022، ثم عودتهما نهاية ذات العام، ومن ثم الانفصال ثانية، وصولا إلى إعلان شيرين خطوبتها، ثم التسريبات الصوتية لطليقها حسام، وأخيرا وصولهما لمراكز الشرطة بعد اتهام المطربة المصرية لطليقها بالتعدي عليها واحتجازها وسرقة مبلغ مالي كبير منها.

سنبدأ من النهاية ثم نعود لبداية الحكاية الأخيرة، إذ قال حسام حبيب لموقع “فوشيا” الفني، إن التهم التي وجهتها شيرين له، ليس لها أي أساس من الصحة، وأن الشهود جميعهم الذين كانوا متواجدين في موقع الحادث، شهدوا معه بمن فيهم ابنة شيرين الصغرى.

حبيب أكد على، أن هناك شاهدا واحدا فقط هو الذي شهد مع شيرين، واتهمه حبيب بعدم قول الصدق، قائلا: “الجميع شهد لصالحي. المشاجرة لم تكن معي من الأصل (…) شيرين كانت تعتدي على ابنتها، وهي من أصابت نفسها من أجل الإساءة إلى سمعتي، حيث قالت لي هخلي كل الناس تكرهك”.

وأشار حبيب، إلى أن اتهامات شيرين مجرد افتراءات؛ بسبب تدخله من أجل حماية ابنتها منها، مردفا: “شيرين اتهمتني بسرقة 50 ألف دولار، متى وكيف سحبت هذا المبلغ المالي الذي سأسرقه؟ أطلب من نيابة الأموال العامة التحقيق في هذا الأمر، لكي نعرف من الصادق ومن الكاذب”.

وهنا نأتي للخبر الأهم، إذ أكد حسام حبيب، على أن علاقته بالفنانة شيرين عبد الوهاب، وصلت إلى محطة النهاية، “بسبب السمعة السيئة التي قد وصمت بها أسرته”، موضحا أنه “يحب شيرين، إلا أنه لا بد أن تكون تلك هي النهاية؛ لأن عائلته أُصيبت بضرر كبير”.

وبحسب موقع “فوشيا”، فإن شيرين لم تدلِ بأقوالها في قسم شرطة التجمع الخامس في القهرة حتى الآن، بعد أن نفى حسام حبيب جميع تفاصيل المحضر الذي حررته شيرين، واتهمته فيه بالضرب والسرقة.

ماذا قال التقرير الطبي؟ 

كانت المطربة المصرية الشهيرة، قد حررت محضرا ضد طليقها الفنان حسام حبيب بالضرب والتعدي والاحتجاز، في الساعات الأولى من صباح أول أمس السبت، في قسم التجمع الخامس بالقاهرة، ثم تنازلت عنه، وقررت التصالح مع حسام حبيب “حتى لا يُحْبَس”.

وظهرت صورة للتقرير الطبي الخاص بالفنانة شيرين عبد الوهاب، الصادر عن مستشفى القاهرة الجديدة، بناء على محضر الشرطة، الذي حررته الفنانة بقسم التجمع الخامس، واتهمت فيه طليقها حسام حبيب بالاعتداء عليها.

وأوضح التقرير الطبي، بأن الفنانة شيرين، وصلت للمستشفى، وتبين إصابتها بكدمة على العين اليمنى، وجرح سطحي على الأنف، وجرح قطعي على الرأس بطول 3 سم، ووجود خدوش على الساعد الأيسر، وجروح سطحية على اليد اليسرى أيضا، وجروح وكدمات على الفخذ الأيمن، وجرح قطعي على الفخذ الأيسر بطول 1 سم، وكدمات على الورك الأيسر، وكدمات على الكتف الأيسر وكدمة على الرقبة في الجانب الأيمن.

هذا وانتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي، صورة وثّقت إصابة شيرين بنزيف حاد بفروة رأسها المغطى بالدماء، بعد اتهام حبيب بالاعتداء عليها، وهو الذي نفى ادّعاءاتها.

وبحسب صحف محلية مصرية، فقد تعرضت النجمة المصرية للضرب المبرح مرتين الجمعة، الأولى، تسببت بكدمات متفرقة، وجرح في فروة الرأس طوله 3 سنتيمترات، فيما كانت الثانية عند الثالثة فجرا، عندما اعتدى عليها حسام، وسدد لها ضربات باليد والقدم، وقام بشتمها وفق شيرين.

في ذات الوقت، انتشر مقطع فيديوي على مواقع التواصل الاجتماعي  ظهرت فيه شيرين في حالة انفعال شديد، وهي تحطم مقتنيات الاستوديو الذي كانت توجَد فيه رفقة طليقها حسام حبيب، وذلك بعد تعرضها للضرب وفق المعلقين، وأنكر حبيب أمام النيابة العامة الاتهامات الموجهة له، وهو ما دفعه لتسريب الفيديو. 

وتدخّل حبيب لفض مشاجرة بين طليقته شيرين وابنتها، بناء على طلب من والد بنات شيرين الموزع محمد مصطفى، على حد ما أدلى بأقواله في الاتهامات التي نسبت إليه من قبل شيرين، مُبيّنا أنه لم يكن يريد الاعتداء على طليقته، بل عمل على تخليص ابنتها من الضرب.

خطوبة شيرين وقصتها مع حسام حبيب

قبل فترة وجيزة، كشفت الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب، عن كونها تعيش قصة حب جديدة، وأنها اتّمت خطوبتها على شخص من خارج الوسط الفني، لم تفصح عن هويته، وفق تصريحها لموقع “القاهرة 24”.

كما وأكدت شيرين، أنها احتفلت بالخطوبة مؤخرا، وأن خطيبها يرفض الإفصاح عن هويته، وهو أمر احترمته فيه، لافتة إلى كونها ستحتفل بعقد قِرانها قريبا.

أما ردّ طليقها حسام حبيب، فعلّق خلال رسالة صوتية، وقال: “بقولها ألف ألف ألف ألف مبروك.. وبتمنالها أحلى حاجة في الدنيا وسعادة وأنا بجد سعيد.. والحمدلله رب العالمين.. وأشوفها سعيدة وربنا يسعد قلبها على طول ويفرحها دايماً”.

وخلال الفترة الماضية، احتلت شيرين محركات بحث “غوغل” عربيا وتصدرت مختلف تريندات السوشيال ميديا، وبالأخص موقع التدوينات القصيرة “إكس”، وذلك عقب المشاكل العاطفية التي حدث بينها وطليقها، حسام حبيب، بالإضافة لإطلاقها مجموعة من التصريحات الصادمة والجريئة كعادتها.

الفنانة شيرين، كانت قد أحدثت ضجة واسعة في الأوساط الفنية عام 2022، بعدما أعلنت عن انفصالها عن زوجها حسام حبيب، واتهمته بتعنيفها وحرّضت الجماهير العربية عليه، الأمر الذي دفع العديد من الفنانين وآلاف الجماهير إلى التعاطف معها في أزمة طلاقها.

غير أن شيرين فجّرت مفاجأة من العيار الثقيل، عندما أعلنت نهاية عام 2022، عودتها إلى زوجها حسام، وفتحا صفحة جديدة في حياتهما، الأمر الذي عرضها لسيل واسع من الانتقادات بسبب التعاطف الكبير الذي حصلت عليه في أزمة الطلاق، واتّهم المئات من الجماهير المطربة شيرين بافتعال أزمة طلاقها ومن ثم عودتها، وذلك بهدف العودة إلى الساحات الإعلامية من جديد.

غير أن الأمر لم يدم طويلا، فقد انتهى بوقوع الطلاق مجددا في كانون الأول/ ديسمبر 2023 بعد سلسلة من الشائعات حول وجود خلافات بينهما، وأكدت شيرين حينها أن الطلاق تم بهدوء وبشكل حضاري.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى الحل نت واشترك بنشرتنا البريدية.
0 0 أصوات
قيم المقال
Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
مشاهدة كل التعليقات