يعتبر تنظيم «داعش» أحد أبرز التنظيمات «الجهادية» في تاريخ الحديث، التي اعتمدت على إمبراطورية مالية متعددة المصادر، شملت بيع النفط وتهريبه، ونهب العملة الأجنبية في جميع المصارف التي وقعت تحت

عمدت «حكومة الإنقاذ» التابعة لهيئة تحرير الشام في الشمال السوري، إلى السيطرة على جميع المرافق الحيوية والمنافذ الاقتصاديّة في مناطق سيطرتها الواقعة في محافظة إدلب وريف حلب الغربي وصولاً إلى

اعتقلت هيئة تحرير الشام بريف حلب الغربي مقاتلين ضمن صفوف “الجيش الوطني” وصلوا من مناطق شمال حلب إلى غربها للمشاركة في صد هجوم محتمل لـ”الجيش السوري” على المنطقة. وقال القيادي