يبدو أن عمليات الاغتيال في درعا باتت حدثاً يومياً وتكتيكاً ممنهجاً يهدف لتصفية الحسابات، عبر استهداف عناصر أمنيين ومقاتلين سابقين أجروا تسويات لأوضاعهم في ما يطلق عليه “المصالحات” ودخلوا في

محمد عمر – درعا قُتل شخصان وأصيب آخرون بجروح متفاوتة، مساء الأمس، جراء إطلاق شخص النار في عرس ببلدة #تل_شهاب (الخاضعة لسيطرة المعارضة ريف #درعا الغربي). وقال أحمد الحشيش (أحد

محمد عمر – درعا أصيب شخصان مدنيان بجروح متوسطة، مساء الأمس، جراء قصف قوات حرس الحدود الأردنية بلدة #تل_شهاب (الخاضعة لسيطرة المعارضة) بالرشاشات الثقيلة. عبد الله الحشيش (أحد سكان بدة

محمد عمر _ درعا تسبب استخدام المازوت الأنباري يوم أمس، باشتعال حريق داخل مشفى الطيبة الميداني بريف #درعا الشرقي، ما أدى لأضرار مادية في المكان. و قال الناشط الاعلامي محمد

محمد عمر – درعا في مبادرة تعتبر الأولى من نوعها بمحافظة #درعا، قام الطفلان عماد وعامر الحمد، بترميم الطريق الحربي الذي يصل ريفي #درعا الغربي بالشرقي ببعضهما. الطفل عماد (