المصرف المركزي: “ارتفاع الدولار يأتي ضمن الحملة الشرسة على الشعب السوري”

المصرف المركزي: “ارتفاع الدولار يأتي ضمن الحملة الشرسة على الشعب السوري”

كشف #مصرف_سوريا_المركزي أن ما يحدث من “بلبة في سوق القطع الأجنبي”، وما يسوق من أسعار صرف لليرة السورية مقابل الدولار إنما يأتي ضمن “الحملة الشرسة للضغط على الشعب السوري”، بحسب بيانه.

 

وأكد المركزي في بيان نشر يوم أمس أنه “يسعى جاهدا وبكامل كوادره للدفاع عن سعر صرف #الليرة السورية”.

ورأى المركزي أن “اعتماد #المستهلك على المنتج المحلي والعزوف عن المستورد والحد من عمليات #التهريب تسهم بشكل إيجابي في تخفيف الطلب التجاري على #القطع_الأجنبي”.

ولفت إلى استمراره بعملية التدخل في سوق القطع الأجنبي بشكل يومي عبر #المصارف و #شركات_الصرافة وجاهزيته لتلبية كامل حاجة السوق من القطع الأجنبي مهما بلغت لغرض تمويل المستوردات والاحتياجات غير التجارية المبررة كالطبابة والدراسة.

وأعلن المركزي عن “تثبيت سعر صرف تمويل #المستوردات عند مستوى 515 ليرة سورية للدولار الواحد وتحديد سعر صرف تسليم #الحوالات عند مستوى 515 ليرة للدولار”.

وكان حاكم المصرف المركزي أديب ميالة أكد في تصريح له قبل أيام أن “موجودات المركزي في تحسن مستمر وكافية لسد لاحتياجات كافة”.

وارتفعت أسعار صرف الدولار يوم أمس بشكل كبير حيث تعدى حاجز الـ 640 ليرة في ظل ارتباك كبير في السوق ودعوة المصرف المركزي للمستوردين والمصارف لاجتماع عاجل لبحث هذا الارتفاع.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار اقتصادية