بعد فشل محاولات التقدم: “خلافات كبيرة” بين قياديي الفرقة الرابعة والفرقة 15 دفعت النظام للهدنة في درعا

بعد فشل محاولات التقدم: “خلافات كبيرة” بين قياديي الفرقة الرابعة والفرقة 15 دفعت النظام للهدنة في درعا

محمد عمر – درعا

كشفت مصادر خاصة لموقع الحل، أن “خلافات كبيرة نشبت بين قادات من #الفرقة_الرابعة و #الفرقة_15 قوات خاصة، حول فشل العمليات العسكرية الأخيرة بمدينة #درعا”.

وقال الناشط محمد الحوراني لموقع الحل، إن “الخلاف تفجرّ بين قادات من الفرقة الرابعة والفرقة 15 قوات خاصة، حول الفشل الذريع في سير العملية العسكرية التي تشنها قوات النظام بمدينة درعا، بعد مرور أسبوعين من بدئها دون أن يكون هناك تقدم يُذكر، بالإضافة للارتفاع الكبير بأعداد القتلى والجرحى من صفوف النظام جراء هذه العملية”.

وأوضح المصدر أن قوات النظام “كانت تسعى مجدداً لشن هجوم واسع يوم الجمعة الماضي، إلا أنه تم إلغاؤه بسبب هذه الخلافات، ما دفع قوات النظام لعرض هدنة وقف الأعمال القتالية في مدينة درعا يوم أمس”، حسب قوله. مضيفاً أن “5 شاحنات كبيرة تحمل ذخيرة لقوات النظام دخلت مساء الأمس لمدينة درعا”.

وكانت بعض الصفحات الموالية للنظام السوري أعلنت عن اتفاق لوقف الأعمال القتالية في مدينة درعا، بدءاً من الساعة 12 من ظهر أمس، ولمدة 48 ساعة، فيما لم يصدر أي بيان رسمي حتى اللحظة من فصائل المعارضة بالمدينة حول الموافقة أو رفض الهدنة، بينما سادت حالة من الهدوء النسبي في المدينة بعد أُعلن سريان الاتفاق.

يُشار إلى أن قوات النظام، مدعومة بالفرقة بالرابعة و #حزب_الله اللبناني، شنت منذ بداية الشهر الحالي عملية عسكرية تهدف للسيطرة على أحياء المعارضة في مدينة درعا، تحت غطاء جوي وصاروخي مُكثف، تمكنت خلالها من السيطرة على عدة منازل فقط شرق #مخيم_درعا.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية