بعد السيول… صلاح الدين تغتنم المياه الجوفية لاستعادة النشاطات الزراعية

خاص ـ الحل العراق

ارتفعت معدلات #المياه الجوفية في محافظة #صلاح_الدين، بعد موجة السيول التي اجتاحت مدن عديدة من البلاد، الأمر الذي دفع مسؤولين محليين إلى استثمار المياه الجوفية لغرض عودة #النشاطات_الزراعية التي اختفت خلال الفترات الماضية بسبب الجفاف.

المسؤول في دائرة الموارد المائية بالمحافظة، باسل الخزرجي، قال لـ”الحل العراق”، إن «السيول التي اجتاحت المحافظة، أدت إلى تصاعد المياه الجوفية بنسب مرتفعة جداً، وهذا الأمر يُعَّدُ غريباً بعد موجة الجفاف التي ضربت صلاح الدين، وتحديداً بعد أن باشرت تركيا بملأ خزان #سد-أليسو».

وأضاف أن «دائرة #الموارد_المائية دفعت بالحفارين الآليات إلى البدء بتطهير عاجل للمبازل، لاستخراج المياه من جوف الأرض، وتحويلها لخدمة النشاطات الزراعية»، مبيناً أن «مياه السيول كانت قد أغرقت الأراضي الزراعية، ولكنها تنشطت وغُسلت من الأملاح التي كانت بنسب مرتفعة».

ولفت إلى أن «بلدة #الإسحاقي وسد #سامراء وكل مناطق ما يعرف بذراع #دجلة، ستنشط الزراعة فيها، وتحديداً زراعة الحمضيات».

وشهدت السنوات الثلاث الماضية تراجعاً كبيراً بما يتعلق بالأنشطة الزراعية في مناطق غرب وجنوب #العراق، بعد إعلان #تركيا خطتها المائية التي تعتمد على ملأ “سد أليسو”.

وكانت محافظات العراق قد شهدت هذا العام، ظروف جوية بالغة القسوة والصعوبة نظراً لسقوط أمطار غزيرة ورعدية، أدت إلى حدوث فيضانات وسيول اجتاحت مناطق واسعة في العديد من المحافظات العراقية مما تسببت في تدمير آلاف البيوت، وجرف أراضي زراعية للفلاحين وتخريب محاصيلهم، وأدى أيضاً إلى رفع المناسيب المائية في السدود والأنهار مما شكل خطراً كبيراً على حياة الناس.

___________________________________

إعداد- ودق ماضي

تحرير- سيرالدين يوسف

شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية