هوك: البحرين تستضيف اجتماعاً دولياً لمواجهة «التهديد» الإيراني

ضاد
لمى شماس
يحاول اللاجئ السوري ترك بصمة ما على وجه مدن ودول اللجوء، فبالإضافة إلى فنون الموسيقا والمسرح والفنون التشكيلية السورية التي بدأت تحقق رواجاً في تركيا مؤخراً، أُعلن قبل فترة عن تأسيس أول مكتبة عربية في تركيا، ولأن المكتبة التي تحمل اسم "ضاد" مازالت تسكن الفضاء الافتراضي من حيث موقعها، فإنها تسعى إلى تحقيق تواجد على الأرض بين تجمعات السوريين من خلال تنظيم معارض للكتاب العربي، فبعد المعرض الأول الذي نظمته "ضاد" في مدينة غازي عينتاب، أعلنت "ضاد" عن تنظيم أول معرض للكتاب العربي في مدينة أنطاكيا التركية، وبحسب المدير التنفيذي للمكتبة رضا سيريس، سيستمر المعرض الذي يحمل عنوان "بالعربي" يومي السبت والأحد 13/14 الجاري، في مدرسة بناة المستقبل.
ويشير سيريس في تصريح لموقع الحل السوري إلى أن المكتبة اختارت الكتب التي ستعرض، بالاعتماد على الطلبات التي سجلها رواد المعرض السابق الذي نظمته المكتبة في مدينة غازي عنتاب، كما اعتمدت المكتبة في اختيار العناوين على "استشارات ونصائح الأصدقاء مع مراعاة الجديد من الكتب".
ويوضح سيريس أنه "من المؤكد إذا أردنا النجاح لهذا المشروع فعلينا إرضاء أذواق القراء المختلفة"، مشيراً إلى أن معرض كتاب "بالعربي" سيعرض كتباً متنوعة، سياسية، أدبية، دينية، وروايات عربية وأجنبية، ومراجع سياسية ودينية، بالاضافة "إلى أننا في صدد التعاقد مع دور نشر مختصة بالأمور التعليمية".
تسعى "ضاد" وفق مديرها إلى إقامة معارض للكتب في كل المدن التركية التي يتواجد فيها السوريون بأعداد كبيرة، وذلك "لتنكيه التواجد السوري بنكهات ثقافية متنوعة"، ويقول سيريس "بدأنا في مدينة عنتاب والآن في أنطاكيا، ونحن في صدد التنسيق لإقامة معارض في باقي المدن التركية كمرسين واسطنبول".
والجدير بالذكر أن مكتبة "ضاد" مشروع ثقافي سوري يهدف إلى تزويد تجمعات السوريين في تركيا بالكتب العربية المتنوعة، ويتلقى المشروع دعم على شكل رعاية، كما تساهم بعض المنظمات السورية في تقديم صالات للمعارض التي تقيمها المكتبة.

رصد- الحل العراق

كشف #المبعوث_الأمريكي لشؤون #إيران، #براين_هوك، أن #البحرين ستستضيف اجتماعاً دولياً لبحث «مواجهة التهديد الإيراني» في منطقة #الخليج.

وذكر هوك، خلال جلسة للمجلس #الأطلسي، حضرها كذلك وزير الخارجية البحريني، #خالد_بن_أحمد_آل_خليفة، اليوم الأربعاء، إن «الاجتماع الذي سيعقد هو مكمل للمؤتمر الذي عقد في # وارسو في فبراير الماضي لمناقشة «الخطر الإيراني».

وأضاف أن «الدعوة للمشاركة ستوجه إلى جميع الدول الـ 65 التي حضرت اللقاء في #وارسو»، وتابع المبعوث الأميركي لشؤون إيران، أن « #الولايات_المتحدة تريد مشاركة مزيد من دول #الشرق_الأوسط في #المبادرة_الأميركية لتأمين #الملاحة في الخليج».

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت في وقت سابق من هذا الشهر، أنها تسعى لتشكيل #تحالف_دولي لتأمين # الملاحة في مضيقي #هرمز و #باب_المندب، عقب حوادث استهداف #ناقلات_النفط في الفترة الأخيرة، والتي حملت #واشنطن # إيران بالمسؤولية عنها.

تحرير- سيرالدين يوسف

———————————————