أموال موازنة نينوى في ضياع.. الفساد أخطرُ من “داعش”

أموال موازنة نينوى في ضياع.. الفساد أخطرُ من “داعش”

خاص ـ الحل العراق

أكد النائب عن محافظة # #نينوى # #نايف_الشمري ، اليوم الاثنين، على ضرورة تشديد # #الرقابة على صرف # #الأموال المخصصة ضمن موازنة # #المحافظة ، لسنة 2019.

الشمري، قال لمراسل “الحل العراق“، إن «أموال موازنة محافظة #نينوى لسنة 2019، لابد أن تذهب إلى معالجة ملف الخدمات الذي يمس حياة المواطنين بشكلٍ مباشر، كالمستشفيات والجسور وشبكات # #الكهرباء والمدارس».

مبيناً أن «نواب #نينوى حذروا من أن الفساد أخطر من تنظيم “#داعش” على مدينة #الموصل وقد ثَبتُ ذلك خلال الفترة السابقة».

وأضاف أنه «إذا أردنا أن تذهب أموال موازنة #نينوى إلى # #المشاريع وخدمة المواطنين، فيجب أن تكون هناك # #مراقبة دقيقة لكيفية صرف هذه #الأموال وأن لا تذهب إلى جيوب # #الفاسدين ، كما يجب أن تكون #المشاريع في خدمة المواطن لا في خدمة #الفاسدين ، كما حصل سابقاً».

وصوت مجلس محافظة #نينوى ، في وقت سابق على # #الخطة المتعلقة بميزانية #المحافظة للعام الحالي بمبلغ 200 مليار و 600 مليون دينار عراقي وزعت على 256 مشروع.

وأعلن تنظيم “داعش” المتشدد، سيطرته على الجانب الأيمن من مدينة # #الموصل في 9 حزيران/يونيو 2014، وظلت المدينة محتلة من التنظيم حتى أعلنت # #القوات_العراقية بدء # #عملية_التحرير في يوليو/ تموز 2017.

وبالرغم من مرور عامين على التحرير، إلا أن #المحافظة ما تزال بحالة صعبة، فضلاً عن أن 80 % منها #مُدمر بشكل كامل، حيث أُعلن عن أن أكثرية # #مناطق #المحافظة «#منكوبة».

فيما لم ترجع لغاية الآن عوائل كثيرة إلى ديارها بسبب سوء الخدمات، وبقيت كل وعود # #الحكومة_العراقية حبراً على ورق بشأن إعادة # #إعمار #المحافظة حتى اللحظة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إعداد ـ محمد الجبوري

تحرير ـ وسام البازي