عبد المهدي يُقدّم استقالته.. وجهةٌ سياسية ترفض

رصد- الحل العراق

أكّد المحلل السياسي والاستراتيجي “رعد هاشم”، أن رئيس الوزراء #عادل_عبد_المهدي، قدّم استقالته مرتين؛ لكن جهة سياسية فاعلة «حالت دون استقالته».

وقال “هاشم” إن «تحالف #الفتح المدعوم من #إيران، منع وضغط على عبد المهدي في موضوع الاستقالة بتوجيهاتٍ إيرانية»، بحسب ما نقلته العربية نت.

معتبراً أن رفض الاستقالة جاء حتى «لا ينفلت عقال هيكلة المنظومة الحكومية التي أسسها أبو جهاد الهاشمي، الذي يعمل بتوجيهات إيرانية بحتة».

وعزا المحلل السياسي رفض الاستقالة، إلى أن عبد المهدي «خير من نفذ تعليمات # إيران وعمل على إنقاذها من #العقوبات التي فرضت عليها من #المجتمع_الدولي والتي أنهكت #نظام_الملالي».

ولفت “هاشم” أن استقالة رئيس الوزراء «أصبحت ضرورة ملحّة حتى لو أصرّت الجهات السياسية على الرفض، لأنه أصبح مطلباً جماهيرياً».

منوهاً أن الاستقالة «يجب أن تشمل كل الحكومة، وقد ذهب البعض إلى إلغاء العملية السياسية ككل وإلغاء #الدستور».

وأكّد المحلل السياسي والاستراتيجي “رعد هاشم”، أن «الكتل المستفيدة من بقاء عبد المهدي ستعمل على بقائه، لأنه يخدم مصالحها الحزبية أكثر مما يخدم مصلحة أبناء العراق».

 

تحرير- فريد إدوار