المُتظاهِرون يستهدِفون اقتصاد العراق للضّغط على الحكومة.. الناصرية خارج الإنتاج

خاص ـ الحل #العراق

لليوم الثالث على التوالي يستمر انقطاع الإنتاج في حقل # #الناصرية النفطي، بعد أن سيطر المتظاهرون في محافظة # #ذي_قار على الطرق المؤدية إلى الحقل، في وسيلةٍ جديدة للضغط على # #الحكومة_ #العراق ية لتحقيق مطالب المحتجين.

وقال الناشط “علاء الغزي” وهو من محافظة “ذي قار” إن «الحكومة في # #بغداد لم تدرك طبيعة مشاعر المتظاهرين منذ شهرين، ولا تزال السلطات والميليشيات مستمرة بخطف الناشطين والمحتجين».

وأضاف لـ”الحل #العراق ”: «بالتالي، توجهت مجاميع من المتظاهرين إلى الطرق المؤدية إلى الحقول النفطية من أجل قطعها وإنهاء ملف بيع النفط، ومن خلال هذا التوجه، يعتقد المتظاهرون أنهم يضغطون على الحكومة».

من جهته، أشار المسؤول المحلي في ذي قار، # #أيوب_الوائلي إلى أن «وصول الأمور إلى هذه المرحلة من المتطور، وقطع الطرق الرابط بين الحقول النفطية في الجنوب ومحافظات أخرى، يعني الإضرار بالمصلحة العامة وهو أمر مرفوض».

لافتاً في اتصالٍ مع “الحل #العراق ”، إلى أن «من خلال الالتزام بالسلمية في ساحات الاحتجاج فقط، وزيادة الزخم الشعبي، يعني إجبار الحكومة على تحقيق كل المطالب، ولكن التوجه نحو الإضرار باقتصاد # #العراق فهو أمر على المتظاهرين أن يكفوا عنه».

وتُعدّ هذه، المرة الأولى التي يتوقف فيها الإنتاج في حقلٍ نفطي في #العراق منذ بدء التظاهرات المناهضة للحكومة في الأول من أكتوبر تشرين الأول الماضي، لا سيما وأن إنتاج حقل #الناصرية يصل إلى مئة ألف برميل في اليوم عادة.

 

إعداد- ودق ماضي