اتهامات مباشرة للحشد بـ”قصف” السفارة الأميركية وإصابة أجزاء منها

محمد الأمير – الحل العراق

تباينت ردود الأفعال على خلفية تكرار القصف الذي يستهدف #السفارة_الأميركية داخل #المنطقة_الخضراء في العاصمة العراقية #بغداد، والذي كان آخرها قبل ساعات.

القيادي في الحزب #الديمقراطي_الكردستاني، ووزير الخارجية العراقي الأسبق #هوشيار_زيباري، قال في تغريدة له على تويتر: إن «السفارة الأميركية في بغداد تعرضت لإصابة مباشرة بالقذائف التي سقطت على #المنطقة_الخضراء، وإن مطعماً في مجمع السفارة تعرض للاحتراق».

لافتاً إلى أن «الحشد الشعبي هو المتهم بعملية القصف»، محذراً في الوقت ذاته «من عواقب وخيمة في الأيام المقبلة».

في غضون ذلك، عبر رئيس البرلمان #محمد_الحلبوسي عن استنكاره للاعتداءات المتكررة التي تتعرض لها السفارة الأميركية وسط بغداد.

وقال الحلبوسي في بيان له: إن «القصف الذي تتعرض له سفارة #الولايات_المتحدة أمر مرفوض وتصرف يسيء لسمعة العراق ويضعف الدولة ويمس سيادتها، كما أنه ينافي الأعراف والاتفاقيات الدولية».

وطالب الحلبوسي «الأجهزة الأمنية بالكشف عن الجهات التي تقوم بهذه الاعتداءات، وملاحقة الفصائل الخارجة على القانون وحماية مقرات البعثات الدبلوماسية».

وكانت السفارة الأميركية وسط العاصمة العراقية بغداد، قد تعرضت إلى عملية قصف، قبل ساعات، دون وقوع أي خسائر مادية أو بشرية حتى اللحظة.

وتتعرض السفارة الأميركية بين الحين والآخر إلى عمليات قصف فاشلة، فيما أوعز مؤخراً رئيس الوزراء العراقي #عادل_عبد_المهدي، بفتح تحقيق لمعرفة الجهات، التي تقوم بعمليات قصف التي تطال السفارة الأميركية.

ويشهد العراق توتراً بين الولايات المتحدة من جهة، و #إيران والفصائل العراقية الموالية لها من جهة أخرى، عُقب مقتل #قاسم_سليماني وأبو مهدي المهندس، بضربةٍ أميركية قرب #مطار_بغداد الدولي، في الثالث من يناير كانون الثاني الجاري.

تحرير: سيرالدين يوسف

شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق