في العراق.. الوفيات جراء “كورونا” تصل (10 %) مُقارنَةً بحجم الإصابات

في العراق.. الوفيات جراء “كورونا” تصل (10 %) مُقارنَةً بحجم الإصابات

رصد – الحل نت

في تطورات فيروس #كورونا المستجد في #العراق،  وصلت نسبة الوفيات بالفيروس إلى (10 %) بعد تسجيل حالة وفاة في #البصرة ظُهرَ اليوم، لتكون هي الوفاة السابعة جراء “كورونا” في البلاد.

#وزارة_الصحة العراقية، سجّلت /6/ إصابات جديدة بـ “كورونا” اليوم الاثنين، توزّعت على /4/ مُحافظات، اثنتان في #النجف وواحدة في #البصرة (توفيّت لاحقاً)، وحالتان في #اربيل والسادسة في #السليمانية في #إقليم_كردستان.

وأعلنَ محافظ البصرة، #أسعد_العيداني، نهارَ اليوم، عن وفاة رجلٌ مُسِن في المحافظة، اليوم الاثنين، بعد أيام من إصابته بفيروس “كورونا”، وبعد أقل من أسبوع من عودته من #إيران، ليرتفع عدد الوفيات إلى /7/، فيما ارتفع مجموع الإصابات الكُلّي إلى /66/ حالة.

وأصدرَت #خلية_الأزمة، عصرَ اليوم، /6/ قرارات بشأن فيروس “كورونا”، منها: الـتأكيد على منع التجمعات بكافة أشكالها، وتجنّب التوافد لزيارة المدن والعتبات المقدّسة في مواسم الزيارة بالوقت الحاضر.

بالإضافة إلى الاستمرار إما بإيقاف الفعاليات الرياضية أو إقامتها دون حضور الجمهور، وإغلاق قاعات الاحتفالات والمناسبات، مُوجّهَةً قيادة العمليات المشتركة وقيادات عمليات #بغداد والمحافظات وجميع أجهزة الدولة المعنية تنفيذ القرارات أعلاه.

وكانت #وزارة_الخارجية العراقية، قد أعلنَت في وقت سابق، إيقاف دخول الوافدين الأجانب القادمين من #تركيا و #فرنسا و #إسبانيا و #نيجيريا، ليصبح بالتالي عدد الدول المحظور دخول رعاياها إلى # العراق /13/ دولة.

وأصدرت السلطات العراقية في وقت مضى، قراراً بغلق المنافذ الحدودية مع إيران، باستثناء مطاري بغداد والبصرة، حيث سيستمران في استقبال المواطنين المقيمين في # إيران لغاية (15 مارس الجاري) للعودة إلى البلاد، ومن بعدها سيتم إيقاف الرحلات الجوية مع #طهران.

وفي وقت مضى، قال مصدر طبي في إحدى مستشفيات العاصمة الحكومية لـ “الحل نت“، إن «هُناك الكثير من الحالات يشتبه بها مُصابة بالفيروس، أكثر من المُعلن بضعفَين».

مُوضّحاً، «لكن من يتم الكشف عن إصاباتهم بالفيروس، يُهدّدوننا (عشائرياً) في حال قُمنا بحجرهم لمدة /14/ يوماً، لذلك يخرجون دون أن يتم تسجيلهم خوفاً من التصفية».

وكان العراق قد سجّل أول حالة “كورونا”، في البلاد، يوم (24 فبراير الماضي)، في محافظة النجف، أُصيب بها طالبٌ إيراني الجنسية، يدرس العلوم الدينية في #حوزة_النجف، وتلتها إصابة عائلة تتكون من /4/ أفراد، في #كركوك بعد أيام قلائل من عودتها من # إيران ثم توالت الحالات في أكثر من مدينة عراقية.

والفيروس، عبارة عن شكل جديد من مجموعة فيروسات “كورونا”، وهي عائلة من الفيروسات تصيب عادةً الحيوانات، ولدى البشر، يتسبب نوع من الفيروس في نزلات البرد، ولكن يُسبب التهابات حادة وخطيرة في الجهاز التنفسي، ولا يوجد له علاج أو لقاح محدد.