منظمة حظر الأسلحة الكيميائية: القوات الحكومية السورية مسؤولة عن هجمات ريف حماة

منظمة حظر الأسلحة الكيميائية: القوات الحكومية السورية مسؤولة عن هجمات ريف حماة
منطمة حظر الأسلحة الكيميائية ـ إنترنت

قال فريق التحقيق التابع للمنظمة # #حظر_الأسلحة_الكيميائية إن الحكومة السورية تتحمل المسؤولية الكاملة عن هجومات نفذتها قواتها المسلحة استهدفت ريف محافظة # #حماة عام 2017 بأسلحة الكيميائية.

وجاء في تقرير صدر اليوم الأربعاء عن فرق التحقيق التابع للمنظمة، إن طائرة من طراز (سوخوي-22) وطائرة مروحية تناوبتا على قصف بلدة # #الطامنة شمالي # #حماة بالغازات السامة في 24 و25 و30 من شهر مارس/ آذار عام 2017،  ما أسفر عن إصابة نحو 100 شخص في حينها.

وأكد المحققون أن الكتيبة 50 من “الفرقة 22” التابعة لسلاح الجو السوري هي الجهة التي نفذت تلك الهجمات، انطلاقاً من مطاري الشعيرات و #حماة ، وأقدمت على قصف البلدة بقنابل من نوع (إم 4000) التي تحتوي على # #غاز_السارين ، بالإضافة لقصف مستشفى ببرميل محمل بغاز الكلور.

واعتبر رئيس لجنة التحقيق “سانتياجو أوناتي لابوردي”، أن هجمات استراتيجية كتلك، تحدث فقط بناء على أوامر من السلطات العليا في الجيش السوري.

من جهته أشار “فرناندو أرياس” رئيس منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أن فريق التحقيق ليس بجهة قضائية وأن مهام محاسبة الجهة المنفذة متروك للدول الأعضاء في الأمم المتحدة وأمينها العام والمجتمع الدولي.

وتعليقاً على نتائج التحقيق، أكد وزير الخارجية الأميركي “مايك بومبيو” إن واشنطن تتفق مع نتائج التحقيق، وإن الإدارة الأميركية مقتنعة بامتلاك الحكومة السورية للمزيد من الأسلحة الكيميائية، وبأن دمشق تمتلك الخبرة في استخدام وتطوير أسلحة كيميائية تقليدية، كغازات “السارين” و”الكلور”.