مقتَل ضابطَين عراقيّين وإصابة مثلهما بهجوم مُسلّح في الأنبار

مقتَل ضابطَين عراقيّين وإصابة مثلهما بهجوم مُسلّح في الأنبار
العميد الركن "أحمد اللامي"، الذي قُتل بهجوم هيت - إنترنت

قُتلَ ضابطان وأُصيبَ /2/ من # #الجيش_ #العراق ي إثر هجوم لجهات مسلّحة مجهولة استهدف نقطة عسكرية عراقية في قضاء # #هيت بمحافظة # #الأنبار غربي # #العراق .

وقالت خلية # #الإعلام_الأمني في بيان، إن «عناصر إرهابية تعرضت بوساطة الأسلحة الخفيفة على سيطرة “الشهيد محمد الكروي” في منطقة # #العكبة ب #هيت من جهة الصحراء».

«وقد تم الرد عليهم بالأسلحة كافة ضمن قاطع “الفوج الثالث” في لواء “المشاة 29″، مما أدى إلى إصابة مقاتلَين اثنين، كمعلومات أولية عن الحادث»، حسب بيان الخلية.

كما نعَت قيادة # #العمليات_المشتركة في بيان، ضابطَين قُتِلا في ذات الهجوم، أحدهما «العميد الركن “أحمد اللامي”، آمر “اللواء 29″، فرقة المشاة السابعة، والثاني ضابط برتبة ملازم أول».

في (17 يوليو/ تموز) الحالي، قُتل ضابط عراقي، هو العميد الركن “علي غيدان”، آمر “اللواء 59” في الجيش #العراق ي، إثر هجوم مسلّح استهدف عجلته بمنطقة # #الطارمية شمالي # #بغداد .

كانت وسائل إعلام عراقية، قالت وقتها، إن «مواجهات بين القوات الأمنية وعناصر من # #داعش ، اندلعت في #الطارمية عند اغتيال “غيدان”، وأُغلقَت مداخلها ومخارجها عقب الحادث».

هُزم “ #داعش ” في ديسمبر 2017، بعد سيطرته على عدة محافظات عراقية عام 2014، إلا أنه لا يزال يمتلك بعض خلاياه النائمة، إذ تستهدف #القوات_ #العراق ية بين الفينة والأخرى.