تجار أخشاب يبحثون عن مكاسب من الحرائق… واتحاد الفلاحين يحذِّر!

تجار أخشاب يبحثون عن مكاسب من الحرائق… واتحاد الفلاحين يحذِّر!
الصورة من الإنترنت

بدأ تجار الحطب و #الأخشاب بالتوجه إلى المناطق الحراجية، التي طالتها # #الحرائق ، في محافظات # #اللاذقية وطرطوس، وحمص، لتحقيق مكاسب من تلك المناطق، فيما حذَّر اتحاد # #الفلاحين ، المتضررين من الاستغلال.

ودعا رئيس اتحاد #الفلاحين في سوريا “أحمد إبراهيم”، كل من تضررت أراضيهم جراء #الحرائق الأخيرة «ألا يسمحوا لأي شخص استغلال أوضاعهم لمصالح شخصية»، بحسب صحيفة (الوطن).

وأضاف «لن نسمح لتجار # #الأخشاب بشرائها من المناطق المتضررة، ويجب على # #الفلاحين ألا يقطعوا أي شجرة قبل شهر».

وكشف اتحاد # #الفلاحين ، في وقت سابق، أن تعويضات #الفلاحين المتضررين من # #الحرائق في محافظات # #اللاذقية وطرطوس وحمص، لن توزع “نقداً”، وإنما على شكل مخصصات عينية.

وكان وزير # #الزراعة في الحكومة السورية” محمد حسان قطنا”، أشار إلى أن المساحات المحروقة تقدر بنحو ١١ ألف و٥٠٠ هكتار في طرطوس و #اللاذقية ، موزعة بواقع: ٦٠٪ حراجية، و٤٠٪ مزروعة.

يذكر أن حرائق ضخمة، طالت قبل نحو أسبوعين، مناطق في محافظات # #اللاذقية وطرطوس وحمص، وأتت على أشجار مثمرة، وغابات حراجية، وكذلك تضررت آلاف العائلات في تلك المناطق.