السليمانية: /8/ قتلى وحظرٌ للتنقُّل وإدانَةٌ أُمَميّة للعنف المُرافق للاحتجاجات!

السليمانية: /8/ قتلى وحظرٌ للتنقُّل وإدانَةٌ أُمَميّة للعنف المُرافق للاحتجاجات!
من احتجاجات السليمانية - إنترنت

ارتفعت حصيلة قتلى تظاهرات # #السليمانية في #إقليم_كردستان شمالي # #العراق إلى /8/ بينهم عنصر من الأمن، فيما قاربت الإصابات نحو /75/ مُصاباً من متظاهري #السليمانية وعناصر الأمن في الإقليم حسب مراسل (الحل نت).

المُراسل قال إن شرارة التظاهرات التي طفت للسطح بشكل واضح منذ أمس الاثنين، انطلقت في البدء بمنطقة # #بيرة_مگرون قبل /4/ أيام، إذ أحرقَ المتظاهرون مقرات الأحزاب الكردية البارزة “الديمقراطي، والاتحاد الوطني، والتغيير والحزبين الإسلاميين” في المنطقة.

بعد ذلك انتقلت لتتوسّع إلى بقية أقضية ونواحي #السليمانية ، ومنها سيد صادق وچمچمال ودربندخان وخورمال في # #حلبچة وتكية وشهرزور وكالار وحاجي ورانية وكفري وبنجوين ودوكان، بالإضافة إلى # #شارع_سالم مركز محافظة #السليمانية .

كما أضاف المراسل بأن كل المناطق التي خرجت بها التظاهرات شهدت حرق مقار الأحزاب الكردية، وحرق قائمقامية سيد صادق ومديرية التربية في شهرزور، بالإضافة إلى حرق دائرة مرور خورمال التابعة لمحافظة #حلبچة المتاخمة للسليمانية.

إلى ذلك فرضَت اللجنة الأمنية العليا في اقليم كردستان حظر “التنقل” بين حلبجة و #السليمانية ، ومنعت التنقل بين جميع الاقضية والنواحي التابعة للسليمانية بدءاً من منتصف ليل اليوم وحتى منتصف ليل الغد.

من جهتها أصدرت بعثة # #الأمم_المتحدة لمساعدة #العراق # #يونامي بياناً أدانَت به: «أعمال العنف التي رافقت الاحتجاجات الشعبية ب #السليمانية ، والتي أسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى وتدمير الممتلكات».

مُشدّدَةً على ضرورة: «حماية الحق في التظاهر السلمي، ومن الضروري أن تبقى المظاهرات سلمية، والسماح لوسائل الإعلام بنقل الأخبار بحرية دون ترهيب أو ضغط، وضرورة فتح تحقيقات على الفور لتحديد مرتكبي أعمال العنف ولتحميلهم المسؤولية الكاملة».

يُذكر أن #السليمانية تشهد منذ أسبوع تظاهرات لموظّفي المحافظة اشتدّت وتيرتها منذ أمس احتجاجاً على عدم صرف رواتبهم وامتعاضاً من تردّي الحالة المعيشية لهم ولعوائلهم، بخاصة وأن رواتبهم لم تصرف سوى مرتين منذ اجتياح # #كورونا للبلاد في فبراير/ شباط المنصرم.

علماً أن #إقليم كردستان يعاني من أزمة اقتصادية خانقة مثله مثل #العراق ، لكن مع ظروف أصعب نتيجة الخلافات بين الإقليم وبغداد، وهذه الخلافات تنعكس بدورها على رواتب موظفي كردستان #العراق ، إذ تمتنع بغداد عن صرفها ما لم تسلّمها أربيل إيرادات النفط الذي تُصدّره للخارج.