أرقام عن التبادل التجاري.. الإمارات لم تتخلَ عن السلطات السورية منذ 2011

أرقام عن التبادل التجاري.. الإمارات لم تتخلَ عن السلطات السورية منذ 2011
الصورة من الإنترنت

وصل حجم التبادل # #التجاري بين #الإمارات العربية المتحدة والسلطات السورية، منذ 2011، أي بعد المقاطعة العربية والدولية للسلطات السورية، إلى نحو 5 مليار # #دولار أميركي.

وذكر موقع (الاقتصادي) الإلكتروني، في تقرير له، أن «حجم التبادل #التجاري بلغ 17.513 مليار درهم في الفترة الممتدة من 2011 وحتى حزيران 2020، أي خلال 9 أعوام ونصف العام»

ويعادل المبلغ 6 تريليونات # #ليرة سورية، حسب سعر صرف الدرهم مقابل ال #ليرة ، ويبلغ في نشرة “مصرف #سوريا المركزي” 353.58 #ليرة سورية.

وبلغت واردات #الإمارات من # #سوريا 1.678 مليار درهم ، ما يعادل 576 مليار #ليرة ، بينما بلغت قيمة الصادرات غير النفطية 7.261 مليار درهم ما يعادل 2.5 تريليون #ليرة تقريباً، أما بالنسبة لإعادة التصدير فبلغت 8.574 مليار درهم ما يعادل 2.9 تريليون #ليرة ، بحسب (الاقتصادي).

وأعادت # #الإمارات العلاقات الدبلوماسية مع السلطات السورية في عام 2019، بعد نحو 7 سنوات من إغلاق السفارة #الإمارات ية في # #دمشق .

ومع أن الجامعة العربية قررت تجميد العلاقات مع السلطات السورية، على خلفية انتهاك حقوق الإنسان إبان الاحتجاجات الشعبية في 2011، إلى أن عدداً من الدول العربية حافظت على علاقات اقتصادية وسياسية غير معلنة مع السلطات منها #الإمارات .

وغادر 8 من أفراد عائلة “#رامي_مخلوف” رجل الأعمال، وابن خال الرئيس السوري “#بشار_الأسد”، #سوريا إلى #الإمارات ، في تشرين أول الماضي.

يذكر أن عدداً كبيراً من رجال الأعمال المقربين من السلطات السورية، يتخذون من #الإمارات مقراً لاستثماراتهم ونقطة ارتباط اقتصادية بين دول عدة أهمها # #الصين .