بغداد 32°C
دمشق 26°C
الثلاثاء 20 أبريل 2021
الهجرة العراقية تستعد لإغلاق 10 مخيمات للنازحين في كردستان - الحل نت
مخيمات النزوح في العراق ـ إنترنت

الهجرة العراقية تستعد لإغلاق 10 مخيمات للنازحين في كردستان


أعلنت وزيرة الهجرة والمهجرين إيفان فائق جابرو، اليوم الخميس، قرب إغلاق /10/ مخيمات للنازحين في #إقليم_كردستان، بعد إغلاق أكثر من /140/ مخيماً خلال الأشهر الستة الماضية.

وقالت جابرو في لقاء متلفز، إن «هناك 26 مخيماً للنازحين من أصل 174 مخيماً، اثنان منها خارج اقليم كردستان، كما يوجد 16 مخيماً للنازحين في محافظة #دهوك، أغلبهم من المكون الأيزيدي».

وأضافت أن «مخيمات النازحين كانت مصدر رزق لبعض القوى السياسية»، مؤكدة أن «هناك الكثير من الجهات تضررت مصالحها في عملية إغلاق المخيمات».

مشيرة إلى أن «إغلاق مخيم الجدعة تسبب بغلط كبير، حيث هناك مشاكل عشائرية وعوائل “#داعش” تسببت بمشاكل عديدة في المخيم، كما أن مدراء مخيمات النازحين تعرضوا للتهديدات من جهات سياسية بسبب إغلاقها».

وأكدت أن «وزارة الهجرة تدقق الملف الأمني للنازحين خلال 72 ساعة بالتعاون مع الأمن الوطني، في حين أن التدقيق الأمني كان في السابق يستغرق عاماً كاملاً».

مبينة أن «المخيمات كانت أشبه بسجون مغلقة للنازحين، ومن المعيب ترك العوائل العراقية تعيش في المخيمات».

وأوضحت الوزيرة العراقية أنه «سيتم إغلاق 10 مخيمات قريباً في إقليم كردستان، وأن بعض المنظمات الدولية استفادت من المخصصات الكبيرة التي خصصت للنازحين».

وفي وقتٍ سابق، أكدت وزارة الهجرة، أن 982 ألف أسرة نزحت منذ بدء هجوم تنظيم “#داعش”، مبينة أن «576 ألف أسرة نازحة عادت إلى مناطقها المحررة بين عام 2017 ومطلع عام 2020».

ولفتت إلى أن «أغلب النازحين يتركزون حالياً في مخيمات بمحافظات #أربيل، ودهوك، والسليمانية، بإقليم كردستان بنحو 40 ألف عائلة، فيما ما زال نحو 2300 أسرة في أحد مخيمات الموصل، و900 عائلة في مخيم عامرية الفلوجة بمحافظة #الأنبار».

ولفت إلى أنه «تمَّ إنشاء 174 مخيماً للنزوح في عموم #العراق بعد اجتياح “داعش” للمناطق صيف 2014، وما زال 28 مخيماً لم تُغلق بعد، 26 في #إقليم_كردستان، ومخيم في #الموصل، وآخر في عامرية الفلوجة».

وتوجد في العراق، مناطق مسيطر عليها من قبل الفصائل المسلحة الموالية لإيران، وتمنع عودة الأهالي إليها، مثل “جرف الصخر والعوجة والعويسات”.

ويُعد إقليم كردستان مستقراً من الناحية الأمنية، بعد فتح أبوابه للأهالي الذين شردتهم الحرب على تنظيم “داعش”، وتوزعت الآلاف من العوائل ما بين #أربيل و #دهوك و #السليمانية.


التعليقات