3 جهات باشَرَت التحقيق بقصف أربيل: عقاب شَديد للجهة المتورّطَة

3 جهات باشَرَت التحقيق بقصف أربيل: عقاب شَديد للجهة المتورّطَة

قال عضو # #الحزب_الديمقراطي الكردستاني “ريبين سلام”، إن هناك 3 جهات باشرت بالتحقيق لمعرفة الجهة التي تقف خلف قصف # #أةبيل عاصمة #إقليم_كردستان #العراق الاثنين الماضي.

الجهة الأولى حسب تصريح صحفي لـ “سلام”: «هي # #التحالف_الدولي ، وستتولّى هذه الجهة التحقيق من باب التكنولوجيا والقدرة الاستطلاعية التي تمتلكها».

الجهة الثانية، هي حكومة #إقليم كردستان ، وحكومة الإقليم «ستكون مسؤوليتها التحقيق من الجانب المخابراتي الذي تتمتٍع به الأجهزة الأمنية الكرديّة»، وفق “سلام”.

الجهة الثالثة، هي حكومة # #العراق الاتحادية، و # #الحكومة_ #العراق ية «ستتولّى التحقيق من زاوية المناطق المتنازع عليها، التي تسيطر عليها القوات الأمنية»، بيّنَ “سلام”.

مُختَتِماً: «بعدها سيكون هنالك تقرير موحّد عن الجهة التي استهدفت # #مطار_أربيل ومدينة أربيل، وعقابها سيكون شديداً؛ لأن الإقليم فهم الرسالة التي أرادت تلك الجهات إيصالها له».

«أدى قصف أربيل لمقتل مدني متعاقد مع التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، وإصابة 9 أشخاص، بينهم 5 أميركيين»، وفق بيان لقيادة القوات الأميركية في #العراق .

أصابع الاتهام وجّهت إلى # #إيران وميليشياتها في #العراق بالوقوف وراء القصف، وبهذا الصدد نفَت الخارجية ال #إيران ية علاقتها بالهجوم، وقالت: «نرفض أي عمل يعرض أمن #العراق للخطر».

لكن جماعة تُطلق على نفسها اسم “سرايا أولياء الدم”، أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم على أربيل، قائلة إنها استهدفت “الاحتلال الأميركي” في #العراق ، على حد تعبيرها.

ما يزيد الدلالة على اتهام #إيران والميليشيات، هو أن: «الصواريخ التي أُطلقت على أربيل هي روسيّة الصنع، وطوّرتها #إيران واستخدمتها في حربها مع #العراق في الثمانينيات».

«هذه الصواريخ زوّدتها #إيران لميليشياتها ب #العراق لاستهداف الوجود الأميركي، وأقصى مدى لها قبل سقوطها يتراوح بين 60 و 70 كم»، حسب تصريح لأستاذ العلوم السياسية “رائد العزاوي”.

بالفعل فإن الصواريخ انطلقت لقصف مطار أربيل من منطقة تبعد زهاء 65 كم عن مطار أربيل الدولي الذي يقع غربي مدنية أربيل، عاصمة #إقليم كردستان #العراق .

يُذكر أن مطار أربيل استهدف في سبتمبر الماضي بعدّة صواريخ نوع # #كاتيوشا ، واتهمت سلطات #إقليم كردستان حينها قوات من # #الحشد_الشعبي بالوقوف وراء الاستهداف.

توجد بأربيل # #قاعدة_حرير العسكرية، وتتواجد بهذه القاعدة المئات من القوات الأميركية، وتستهدف الميليشيات الموالية ل #إيران الوجود الأميركي ب #العراق بشكل دوري منذ يناير 2020.