بغداد 23°C
دمشق 22°C
السبت 17 أبريل 2021
"البابا" ينتقد ساسَة العراق بعبارات «مُزَلزِلَة».. هكذا قالَ لَهُم - الحل نت
"البابا" و"الكاظمي" في مطار بغداد - إنترنت

“البابا” ينتقد ساسَة العراق بعبارات «مُزَلزِلَة».. هكذا قالَ لَهُم


لم يهمل #البابا_فرنسيس الحديث عن الوضع السياسي في #العراق عند زيارته إلى البلاد اليوم، بل انتقد ساسة العراق بعدّة عبارات، عُدَّت بـ «المُزلزلَة» من قبل الكثير من المُراقبين.

إذ قال #البابا في كلمات له مُخاطباً بها ساسة العراق إنه: «يجب التصدي لآفة الفساد واستغلال السلطة، وتحقيق العدالة. ضَعوا جانباً كل منافسة أنانية، وتَسابَقوا على الشراكة».

«فلتتوقّف المصالح الشخصية، من أجل خدمة الشعب العراقي»، دعا “البابا” ساسة العراق، وأردف بأن: «المؤمنين العراقيين تغلّبوا على هشاشة البنى التحتية»، حسب وصفه.

“البابا”: أُفكّر بشباب العراق.. يجب تلبية ما يُريدونه

كما أكّد: «يجب أن لا يكون هناك مواطن من الدرجة الثانية. وأن المجتمع الدولي عليه أن يقوم بدور حاسم في تعزيز السلام في هذه الأرض وفي الشرق الأوسط».

في السياق، قال “البابا” في كلمة من داخل كنيسة #سيدة_النجاة في #حي_الكرادة وسط العاصمة العراقية #بغداد إن: «الصعاب جعلت الكثير من العراقيين يهاجرون بلدهم».

كما أضاف: «أنا أفكّر بشباب العراق، بما يعانوه جرّاء الحروب والدمار. شباب هذا البلد هم ثروة المستقبل، وهم جوهر العراق، ويجب الاعتناء بهم وتلبية ما يريدونه».

“البابا” بكَنيسَة النَجاة: قُداسٌ واستذكارٌ لمجزرة لم تندمل جراحها

وصل “البابا فرنسيس” إلى كاتدرائية كنيسة “سيّدة النجاة” للسريان الكاثوليك عصر اليوم، والتقى بعدد من أبناء الأقلية المسيحية في العراق، كما أقيم قداس في الكنيسة بحضوره.

تُعرف “كنيسة النجاة” بالمجزرة التي حصلَت فيها في (31 أكتوبر 2010) عندما اقتحم مسلّحون ينتمون لـ #تنظيم_القاعدة الكنيسة في يوم القدّاس وقتئذ.

أطلقَ المسلّحون الرصاص على الجموع التي كانت تؤدّي القدّاس، وقاموا بقتل جماعي، كما احتجزوا العشرات منهم كرهائن لكي يهربوا من قبضة الأمن العراقي.

البابا من بغداد: فَلتَصمت الأسلحَة

عندما حوصروا، فَجّروا أنفسهم بوسط الجموع بداخل الكنيسة، فكانت الحصيلة 58 قتيلاً، و78 جريحاً من النساء والرجال والأطفال، وجاءت زيارة “البابا” إلى الكنيسة لاستذكار المجزرة.

قبل ذلك، قال رأس الكنيسة الكاثوليكية في العالم بمؤتمر صحفي من #قصر_بغداد: «جئت إلى العراق حاجاً وتائباً. ممتن لفرصة المجيء إلى العراق مهد الحضارة».

أضاف: «خلال العقود الماضية عانى العراق من آفة الحروب والإرهاب. كل ذلك جلب الموت والدمار للعراق والأضرار أكثر عمقاً في قلوب المواطنين. فَلتصمت الأسلحَة».

البابا من بغداد: أدعم الخطوات الإصلاحية في العراق.. كفى عنفاً وتطرفاً

أردف “البابا” بالقول: «أفكر بالذين فقدوا أحباءهم بسبب الإرهاب. يمكننا أن نسلم أجيالنا القادمة عالماً أكثر إنصافاً وعدلاً (…) وأن التعايش الأخوي يحتاج إلى حوار صادق».

أكملَ #بابا_الفاتيكان بأن: «التنوع الديني ميّز العراق منذ آلاف السنين، وأن المجتمع الذي يحمل سمة الوحدة الأخوية هو مجتمع يعيش فيه أبناؤه في تضامن».

«أضم صوتي إلى صوت أصحاب النوايا الحسنة لبناء المجتمع. كما أنه لا يكفي إعادة البناء وحده، بل من الضروري إجادة إعادة البناء»، تابع #الحبر_الأعظم موضّحاً.

“هلا بك يالغالي هلا بك”.. أناشيد بغدادية تُرحب بـ”بابا الفاتيكان”

«صلّينا لسنوات من أجل سلامة العراق. وأتيت حاجاً يحمل السلام باسم السيد المسيح، أمير السلام، لذا كفى عنفاً وتطرفاً وعدم تسامح؛ لأن اسم الله يدعونا لنشر المحبة والسلام».

دعا “البابا” إلى: «ضرورة التصدّي للتوترات الإقليمية التي تعرض البلدان للخطر»، مؤكّداً أن: «تلبية الاحتياجات الأساسية للكثير من الإخوان، تجلب السلام الدائم».

كما أشار إلى أن: «الوجود العريق للمسيحيين في العراق يمثل إرثاً غنياً»، فيما لفت إلى أن: «التعددية الدينية السليمة، تساعد في ازدهار العراق وانسجامه».

بابا الفاتيكان يصل إلى بغداد

وصل “البابا” ظهر اليوم لبغداد واستقبله رئيس الحكومة #مصطفى_الكاظمي بمراسم رسمية في #مطار_بغداد الدولي، وبعدها اتجه لقصر بغداد والتقى الرئيس العراقي #برهم_صالح.

تستمر زيارة “بابا الفاتيكان” 3 أيام، إذ سيزور السبت #النجف ويلتقي المرجع الديني #علي_السيستاني، ثم سيتوجه لمدينة #أور، مسقط رأس البشرية في #ذي_قار، لزيارة مقام “النبي إبراهيم”.

بعد ذلك يتوجّه “البابا” الأحد إلى #نينوى شمالي العراق، وعاصمة إقليم كردستان، مدينة #أربيل، ليقيم فيها قداساً في الهواء الطلق من ملعب #فرانسوا_حريري بحضور 10 آلاف مسيحي.


التعليقات