بغداد 19°C
دمشق 14°C
الخميس 15 أبريل 2021
(فيديو) الأسد يطالب حكومته بمعاقبة المتربحين من انهيار الليرة وتوعية المواطنين بـ«معركة سعر الصرف» - الحل نت

(فيديو) الأسد يطالب حكومته بمعاقبة المتربحين من انهيار الليرة وتوعية المواطنين بـ«معركة سعر الصرف»


طالب الرئيس السوري “بشار الأسد” حكومته بمعاقبة التجار والمتربّحين من انهيار قيمة الليرة السوريّة أمام العملات الأجنبيّة، معتبراً أن «كل تاجر يرفع الأسعار بشكل لحظي تبعاً لأسعار الصرف هو لص».

وفي ظهوره الأول بعد تعافيه من الإصابة بفيروس كورونا شدد الأسد على «التدخّل بقوّة ضد كل تاجر لديه مواد وبضائع اشتراها بسعر صرف أقل ويبيعها تبعاً لأسعار الصرف بأسعار أعلى، ذلك يعتبر سرقة للمواطن» حسب تعبيره.

وخلال اجتماعه مع وزراء حكومته الثلاثاء دعا المواطنين إلى المشاركة فيما سمّاها «معركة سعر الصرف»، وقال: «ما يحصل في سعر الصرف هو معركة لا تقل أهمية عن المعركة العسكريّة، إذا لم يقف المواطن مع مؤسسات الدولة في هذه الحرب سوف تخسر هذه المؤسسات، ارتفاع سعر الصرف صباحاً لا يبرر ارتفاع الأسعار مساءً».

 

وكانت الليرة السوريّة شهدت خلال الأيام القليلة الماضية تحسّناً في قيمتها أمام العملات الأجنبيّة، حيث وصل سعر الدولار الأميركي إلى 3620 ليرة سوريّة للدولار الواحد، جاء ذلك بعد انهيار تاريخي لقيمة الليرة حيث وصل سعر الدولار إلى نحو 5000 ليرة للمرة الأولى في تاريخ البلاد.

وتشتد أزمة السوريين الاقتصادية يوماً بعد يوم، في ظل التضخّم المستمر، وانهيار قيمة الليرة السورية بشكل متسارع، ما زاد من الفساد والرشاوي وحالات السرقة، في محاولة  كثيرين للبقاء على قيد الحياة، لكنّ أغلب الأسر لا تزال تحاول التأقلم مع الوضع الراهن دون ممارسات غير شرعية، ما يدفعها إلى تغيير عاداتها الاستهلاكية بشكل عام، والغذائية بشكل خاص، لمواجهة التحديات المعيشية قدر الإمكان.

ويبلغ متوسط راتب الموظف في القطاع العام ستين ألف ليرة سورية، وفي القطاع الخاص مئة وخمسين ألف ليرة، وهي مبالغ لا تكفي نهائياً لسد احتياجات الأسرة لأسبوع واحد فقط، وفقاً لمن استطلع موقع «الحل نت» آراءهم.

 


التعليقات