للمرة الثانية خلال أسبوع.. نجاة رئيس بلدية غربي ديرالزور من محاولة اغتيال

للمرة الثانية خلال أسبوع.. نجاة رئيس بلدية غربي ديرالزور من محاولة اغتيال
ريف ديرالزور الغربي- انترنت

نجا رئيس بلدية # #الهرموشية بريف # #دير_الزور الغربي، أمسِ الخميس، من محاولة اغتيال، بعد زرع مجهولين عُبْوَة ناسفة قرب منزله.

وقال مصدر محلي، لـ(الحل نت)، إن: «عُبْوَة ناسفة انفجرت بجانب منزل “محمد الحنتو” رئيس بلدية # #الهرموشية ، التابعة لـ # #الإدارة_الذاتية ، دون تسجيل إصابات».

وتعّد هذه المرة الثانية خلال الأسبوع الفائت، يستهدف فيها “الحنتو”، حيث أطلق عليه الرَّصاص من قبل مجهولين خلال تواجده في بلدة # #الصور شمال دير الزور، طبقاً لمعلومات مراسل (الحل نت).

عمليات الاغتيال لوجهاء العشائر وموظفين في مؤسسات # #الإدارة_الذاتية لشمال وشرق سوريا، وعناصر ضمن قوات سوريا الديمقراطية ( #قسد )، تصاعدت في الآونة الأخيرة بريف دير الزور، أبرز المعاقل السابقة لتنظيم # #داعش .

ففي فبراير/ شباط الفائت، قتل “محمد العليان” أحد أعضاء المجلس المحلي في بلدة # #الصور ، برصاص مجهولين خلال خروجه من منزله في البلدة، وفقاً للمعلومات الواردة.

وتتكرر عمليات القتل والاغتيالات في مناطق سيطرة “ #قسد ” بريف دير الزور من قبل خلايا التنظيم وأخرى تابعة للمخابرات السوريّة والميليشيات الإيرانية، أسفرت البعض من تلك العمليات عن مقتل العديد المدنيين وعناصر “ #قسد ”، ما دفع الأخيرة إلى مواصلة عملياتها الأمنية في مناطق مختلفة بشمال شرقي سوريا لمواجهة هذه الخلايا.

وتتقاسم # #قسد والقوات النظامية والميلشيات الإيرانية، السيطرة على محافظة # #دير_الزور ، حيث تخضع مناطق شرق نهر الفرات لسيطرة “ #قسد ”، بينما تُسيطر قوات # #الحكومة_السورية والميلشيات الإيرانية على مناطق غرب النهر.

في حين، تخضع مدينة دير الزور لسيطرة القوات الحكومية والميلشيات الموالية لها من طرف والشرطة العسكرية الروسية والمليشيات الإيرانية من طرف آخر.