فيديو- بطريقة أكثر تضليلاً.. “أبو عمشة” يُبرئ نفسه من اتهامات مقاتليه بالاستيلاء على رواتبهم

فيديو- بطريقة أكثر تضليلاً.. “أبو عمشة” يُبرئ نفسه من اتهامات مقاتليه بالاستيلاء على رواتبهم
محمد الجاسم "أبو عمشة" قائد فصيل "سليمان شاه" في "الجيش الوطني"ـ إنترنت

بعد 24 ساعة على انتشار تسجيل مصور يؤكد استيلاء قائد فصيل #سليمان_شاه في #الجيش_الوطني الموالي لـ #تركيا، “أبو عمشة”، على مستحقات مجموعة سورييّن قاتلوا في الحرب الأذربيجانية الأرمنية في إقليم “قره باغ”، حتى نشر موالون لقائد الفصيل تسجيلاً آخر لذات الأشخاص، أثار موجة سخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث شُبّه فيه الفصيل باتباعه طريقة #حزب_الله اللبناني في التضليل.

الفيديو الجديد يظهر فيه الشخص ذاته الذي تحدث في أول تسجيل، ليقول، إن شخصاً يدعى “أبو ابراهيم” يعمل مع العميد “أحمد رحال” طلب منهم تسجيل فيديو مدته 30 ثانية مقابل مبلغ مالي قدره 800 دولار.

وظهر المتكلم جالساً على كرسي وسط بستان من أشجار الزيتون، فيما يبدو أنه مُسجل في منطقة #عفرين الخاضعة لسيطرة فصائل “الجيش الوطني”، وإلى جانبه مجموعة أشخاص، أحدهم مصاب في قدمه.

ويضيف المتكلم، أنه ومن ظهر معه في أول تسجيل لم يخرجوا من #سوريا مطلقاً، وأنهم لم يكونوا على دراية بأن التسجيل سيتم تداوله على صفحة المرصد السوري لحقوق الإنسان، واصفاً إياه بـ«عدو الثورة».

وما أن ينهي المتحدث كلامه، حتى تدور الكاميرا لتُظهر في الجانب الآخر من الجلسة رجلاً مُصاب بقدمه وبيده عكازة، حيث يقول إنه «رجل على باب الله» وإنه تعرض لحادث سير أدى إلى كسر في قدمه ووضع قضبان من الحديد فيها، وأن شبان طلبوا منه المشاركة في إعداد تسجيل مصور مقابل مبلغ 100 دولار، دون أن يعرف ما مضمون التسجيل، مُشيراً إلى أن وضعه الصحي هو الذي دفعه للتسجيل!

وعاد المرصد السوري لينشر المقطع الجديد مرفق بمنشور أوضح فيه أن المتحدث في التسجيلين هو “عمر عبد القادر جبرائيل”، وأن فصيل السلطان “سليمان شاه” أصدر بيان اتهم فيه المرصد بأنه دفع 800 دولار لمجموعة عناصر قاتلوا في إقليم “قره باغ” وانتقاد “أبو عمشة”.

بعد بيان "أبو عمشة" واتهام المرصد بأنه دفع 800 دولار أمريكي لمجموعة مرتزقة قاتلوا في أذربيجان للظهور وانتقاد "أبو عمشة"…

Posted by ‎المرصد السوري‎ on Sunday, April 11, 2021

ولاقى التسجيل تفاعلاً كبيراً من جانب رواد التواصل الاجتماعي، حيث أعرب كثيرون عن اعتقادهم بقيام فصيل “العمشات” باعتقال الشخصين و إجبارهما على الإدلاء باتهامات ضد العميد “أحمد رحال” والمرصد السوري بطريقة تشبه الاعترافات.

وسخر معلقون على صفحة المرصد السوري في موقع “فيسبوك” من التسجيل، مُشيرين إلى أنه يُشبه تسجيل آخر كان قد تراجع فيه مدنيون لبنانيون في حي السُلم بالضاحية الجنوبية في #بيروت عن انتقاداتهم لقائد حزب الله، “حسن نصر الله”، بعد اندلاع احتجاجات ضد مليشياته في الحي عام 2017.

وأرفق معلقون من باب السخرية مقطعاً مصوراً يحمل عنوان «شاهد ماذا يحدث إذا أهنت حسن نصر الله؟ شاهد قبل وبعد هههه»

ولا يعتبر هذه المقطع هو الأول الذي يتراجع فيه منتقدو “أبو عمشة” عن كلامهم، حيث تراجعت سيدة كانت زوجة لأحد عناصره في الفصيل عن كلامها بقيامه باغتصابها عدة مرات وتهديدها بقتلها مع زوجها، بعد ساعات من انتشار تسجيل أول لها كشفت فيه عن اعتدائه عليها.

يجري ذلك فيما تنشغل أوساط الفصائل السوريّة المسيطرة على مناطق الشمال السوري، بأحاديث كثيرة حول الوجهة الجديدة لمقاتلين سورييّن يجري التحضير لإرسالهم إما إلى إقليم #كشمير في #الهند، وذلك دعماً لـ #باكستان في صراعها المستمر مع جارتها، أو إلى #أوكرانيا، كما سبق حين أرسلت #تركيا مقاتلين سورييّن إلى #ليبيا و #أذربيجان للقتال على جبهاتها.


 

شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية