اتهام لشركة “فيسبوك” بالتساهل مع الجيوش الإلكترونية في العراق

اتهام لشركة “فيسبوك” بالتساهل مع الجيوش الإلكترونية في العراق
الصورة من الإنترنت

قال مركز الإعلام الرقمي في #العراق”DMC” في بيان إنه: «رصد نشاط مستمر لصفحات بأسماء عامة عبر منصّة #فيسبوك نشرت معلومات مزيفة أو خادعة تم نفيها لاحقاً من قبل مصادر رسمية في العراق أو جهات تحقيق مستقلة مثل (التقنية من أجل السلام)».

«إلا أن فيسبوك لم يتخذ أي إجراء بحق هذه الصفحات أو الحسابات، حتى ولو كان تنبيهاً على المنشور باحتواءه على معلومات مضللة، كما تفعل في بعض الدول»، أوضح بيان المركر الرقمي.

مُنبّهاً من: «خطورة قيام فيسبوك بالسماح لمثل هذه السلوكيات مع اقتراب الانتخابات البرلمانية المبكرة في العراق».

كما  دعا: «الجهات المسؤولة على نزاهة الانتخابات بالتصرف وعلى نحو يضمن حماية الناخب العراقي من المعلومات المزيفة أو المضللة التي تُبث وتؤثر في سير العملية الانتخابية».

مُشيراً إلى أن: «تحقيقاً نشرته صحيفة (الغارديان) البريطانية أظهر الانتهاكات الجسيمة لفيسبوك في البلدان الفقيرة والصغيرة وإعطاء الأولوية لمعالجة الانتهاكات التي تجذب انتباه وسائل الإعلام أو تؤثر على الولايات المتحدة والدول الغنية الأخرى».

«إذ تصرفت شركة فيسبوك بسرعة لمعالجة التلاعب السياسي الذي يؤثر على دول مثل الولايات المتحدة وتايوان وكوريا الجنوبية وبولندا، بينما كانت تتحرك ببطء أو لا تتحرك على الإطلاق في حالات في أفغانستان والعراق ومنغوليا والمكسيك ومعظم دول أميركا اللاتينية وفقاً لوثائق داخلية من فيسبوك».

كذلك لفت البيان إلى أنه: «وفق تقرير (الغارديان) فإن فيسبوك لم تتخذ أي إجراء فوري بعد اكتشاف وجود 1700 حساب وهمي تعمل على دعم شخصية سياسية في العراق إبان تظاهرات أكتوبر 2019، كما أنها وجدت شبكتين على المنصة تمارس التلاعب السياسي لكن فيسبوك لم تقم بحذفها».

تنتشر في العراق آلاف الحسابات الوهمية على مختلف المنصات، خصوصاً في فيسبوك، ومعظمها تعود للميليشيات الموالية إلى #إيران، وتستخدمها في التسقيط السياسي للجهات التي لا تتناغم معها، ناهيك عن استخدامها في ترهيب وتهديد الناشطين والمتظاهرين.


 

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق