يمكن الآن تحميل تطبيقنا على أجهزة أندرويد
حمّل التطبيق
بغداد 29°C
دمشق 23°C
الخميس 6 مايو 2021
في سوريا: الاحتفال بعيد الجلاء في قاعدة روسيّة! - الحل نت

في سوريا: الاحتفال بعيد الجلاء في قاعدة روسيّة!


نظّمت «الحكومة السوريّة» الجمعة احتفالاً في قاعدة «حميميم» العسكريّة الروسيّة بمناسبة «عيد الجلاء»، والذي يصادف اليوم السبت، وهي الذكرى الـ75 لـ «جلاء المستعمر الفرنسي عن سوريا» حسب ما نقلته وكالة الأنباء الرسميّة «سانا».

وبحسب ما أفادت «سانا» فإن الاحتفال حضره عدداً من ضباط «الجيش السوري» ووزير الدفاع “علي عبد الله أيوب” ووزير شؤون رئاسة الجمهوريّة “منصور عزّام”، إضافة إلى عشرات الضباط والعناصر من القوّات الروسيّة.

وشكر وزير الدفاع خلال كلمته في مناسبة «الجلاء» القيادة الروسيّة في قاعدة «حميميم»، مشيراً إلى ما وصفه بـ«حرص القيادة الروسيّة على إحياء العيد الوطني السوري».

وتخلل الاحتفال في القاعدة الروسيّة عرضاً موسيقيّاً حضره قائد القوّات الروسيّة في سوريا، كما أظهرت صورٌ نشرتها مواقع التواصل الاجتماعي، مشاركة عناصر القوّات الروسيّة في الاحتفال.

وأثارت الصور المتداولة موجات سخرية واسعة على مواقع التواصل، حيث عبّر ناشطون عن سخريتهم من إقامة حفل جلاء «مستعمر أجنبي» في قاعدة عسكريّة تتبع لدولة أخرى.

وكتب “حازم قدح” عبر تويتر تعليقاً على احتفال ذكرى الجلاء: «الاحتفال بذكرى جلاء الاستعمار الفرنسي من سوريا في قاعدة الاحتلال الروسي في حميميم.. ما مزحة جد الجد».

في حين علق الناشط الصحفي “خالد أبو المجد قائلاً: «روسيا تحتفل مع نظام الأسد بذكرى جلاء المحتل الفرنسي عن سوريا وذلك في قاعدة حميميم في اللاذقية المحتلة من قبل روسيا».

وأضافت “تغريد صباغ” في فيسبوك: «السيادة في أحلى مشهد إلها، الاحتفال بذكرى جلاء الفرنسي بحضن الروسي وداخل قاعدة عسكريّة له باللاذقيّة، سيادة يا أخي!»، في حين علّقت “ربا أحمد” بالقول: «صدقا هاد يلي نحنا بحاجه الو الاحتفال بعيد الجلاء راح محتل واجو عشره لازم نحتفل بالجلاء».

 

وتجدر الإشارة إلى أن روسيا تدخلت عسكريّاً بشكل فعلي أواخر عام 2015 وساهمت بقلب الموازين لصالح «الجيش السوري»، حيث تمكن خلال السنوات الماضية من استرجاع عشرات المناطق التي بقيت لسنوات في قبضة قوّات المعارضة من درعا وصولاً إلى حلب ومروراً بدمشق وريفها ومناطق في حمص وحماة.

الرئيس السوري “بشار الأسد” أشار في تصريحات سابقة إلى أهميّة الوجود العسكري الروسي على الأراضي السوريّة، وذلك في الذكرى الخامسة لهذا التدخل، إذ وصف الوضع في سوريا قبل التدخل الروسي عام 2015 بأنه «خطير للغاية»، بسبب سيطرة فصائل المعارضة على مساحات واسعة من البلاد.


التعليقات