بغداد 28°C
دمشق 21°C
السبت 8 مايو 2021
إعادة 7407 عائلة نازحة من إقليم كردستان إلى نينوى - الحل نت
من مخيمات النزوح في العراق - إنترنت

إعادة 7407 عائلة نازحة من إقليم كردستان إلى نينوى


أعلنت خلية #الإعلام_الأمني في #العراق، إعادة أكثر من 7400 أسرة نازحة من #إقليم_كردستان إلى مناطقها، جسب بيان لها اليوم الخميس.

قالت الخلية في بيانها: «قامت #القوات_الأمنية في قيادة عمليات غرب نينوى بإعادة نازحين من اقليم كوردستان إلى ناحية #زمار وقضاء #سنجار».

مُبيّنةً أن: «مجموع العوائل التي أعادتها “الفرقة 15″ أصبح 3741 عائلة، أما ا”لفرقة 20” فقد أعادت 3706 عائلة، ليبلغ المجموع الكلي 7407 عائلة».

كذلك أشارت خلية الإعلام الأمني وفق بيانها إلى: «استمرار قواتنا الأمنية في تطهير جميع القرى لإكمال إعادة النازحين إليها»، حسب وصفها.

يُذكر أنه أُعيد أكثر من مليون ونصف نازح في الشتاء المنصرم لمناطقهم التي حُرّرت من #داعش حسب #وزارة_الهجرة وأُغلقت جل مخيمات محافظات الوسط والجنوب.

كما أكّدت وزارة الهجرة قبل يومين، أنها ستغلق قريباً آخر مخيّمين للنازحين، لتغلق هذا الملف بالكامل، إذ تسعى #الحكومة_العراقية لجعل عام 2021 من دون مخيمات.

إذ قالت وزيرة الهجرة “إيڤان فائق”: «بقي اثنان فقط من مخيمات النازحين بمحافظتي #نينوى و #الأنبار، وهناك خطة لإغلاقهما خلال فترة قصيرة من الزمن»، على حد تعبيرها.

بيان للوزارة نقلَ عن “فائق” أن: «خطط الإغلاق تتعمد على توفير الخدمات الأساسية وإعادة تأهيل البنية التحتية، ومنها بناء المنازل المدمرة وبناء وحدات سكنية منخفضة التكلفة للنازحين».

الخطط هذه تتم بالتتسيق مع المنظمة الدولية للهجرة التابعة إلى #الأمم_المتحدة لإعادة البيئة السكنية المناسبة لمناطق النازحين، ليتمكنوا من العيش بأريحية عند عودتهم، وفق البيان.

في صيف 2014 اجتاح تنظيم “داعش” محافظة #نينوى شمالي العراق، وأعقبها بسيطرته على محافظتي #الأنبار – غرباً – و #صلاح_الدين – شمالاً – واحتل أجزاء من #ديالى و #كركوك.

بلغت مساحة الأراضي التي سيطر عليها “داعش” وقتئذ زهاء ثلث مساحة العراق، وأثناء فترة سيطرته على تلك المناطق، نزح قرابة 3 ملايين مدني من تلك المحافظات هرباً من التنظيم.

كان النزوح إلى محافظات وسط وجنوب العراق والعاصمة #بغداد، وإلى إقليم كردستان، واستمر هذا النزوح لنحو 7 سنوات، رغم تحرير الأراضي العراقية من قبضة “داعش” في 2017.

بعد 7 سنوات من النزوح، ها هي الحكومة تتحرّك لإنهاء هذا الملف، وتمكنت حتى الآن من إعادة أكثر من نصف النازحين إلى مناطقهم المحرّرة، وتأمل أن تعيد البقية قبل نهاية هذا العام.


التعليقات