بعد عامين من دخول القوات النظامية.. مخلفات الحرب تلاحق الأطفال جَنُوب سوريا

بعد عامين من دخول القوات النظامية.. مخلفات الحرب تلاحق الأطفال جَنُوب سوريا

قتل طفلان وأصيب آخر بجروح، اليوم الجمعة، جرّاء انفجار عُبْوَة ناسفة في ريف مدينة # #القنيطرة ، جنوبَ البلاد.

وقال “أديب رزوق”، ممرض في مشفى “ممدوح أباظة”، لـ(الحل نت)، إنّ: «عُبْوَة ناسفة انفجرت في مزرعة ببلدة “السويسة” التابعة لمدينة #القنيطرة ، ما أسفر عن مقتل الطفلين “محمد عبد الله وسعادة بكار” وإصابة ثالث بجروح».

وأضاف “رزوق”، أنّ «حالة الطفل الجريح مستقرة، ويتلقى العلاجات الطبية اللازمة في مشفى “ممدوح أباظة” بمدينة “البعث”».

واستنكر أهالي البلدة، في حديثهم لـ(الحل نت)، عدم إزالة مخلفات الحرب من قبل الفرق المختصة في # #الحكومة_السورية ، لا سيّما وأن المنطقة تخضع لسيطرة القوات النظامية منذ أكثر من عامين.

وتكثر # #الألغام الأرضية ومخلّفات الذخائر غير المنفجرة في مساحات واسعة من محافظتي # #درعا و #القنيطرة ، بينما لا توجد أي لافتات تحذيرية أو خرائط لتوزعها، كما تغيب أي جهود لنزعها أو التوعية من مخاطرها، وهو ما تسبب مراراً بسقوط ضحايا من المدنين ولا سيّما # #الأطفال .

حذّر المرصد “الأورومتوسطي” لحقوق الإنسان، من خطر آلاف #الألغام المنتشرة في مختلف مناطق النزاع في # #سوريا على حياة وسلامة المدنيين، داعياً جميع أطراف النزاع إلى التوقف عن استخدامها، وكشف مواقعها، والتعاون في تحييد خطرها.  

وبيّن التقرير، أنّ #الألغام في #سوريا تسبّبت في الفترة الممتدة من آذار (مارس) 2011 إلى آذار (مارس) 2021، بمقتل نحو (2637) مدنيًا، بينهم (605) أطفال و(277) سيدة، و(8) من أفراد الطواقم الطبية و(6) من # #الدفاع_المدني ، و(9) من الكوادر الإعلامية.

وقال المسؤول القانوني للمرصد، “طارق اللواء”، إنه مع تورط مختلف أطراف النزاع في #سوريا في زراعة #الألغام بدرجات متفاوتة، غير أنّ المسؤولية الأكبر في هذا الإطار تقع على عاتق القوات النظامية، تبعًا للتجهيزات العسكرية، والتسليح المتنوع الذي تتمتع به، الذي يشمل أنواعًا متعددة من #الألغام # #الروسية الصنع.

وكان تقرير مركز “توثيق الانتهاكات في #سوريا “، أشار إلى عدم وجود أي إجراءات تتبعها # #الحكومة_السورية لحماية المواطنين من خطر هذه المواد، وعدم وجود أي تحذيرات للوقاية منها، إضافة إلى الإهمال الإعلامي.

خلال الفترة بين آب 2018 وكانون الأول 2019، سقط 26 طفلًا في جَنُوب #سوريا ، إضافة إلى إصابة 38 آخرين، كما قُتل ثلاثة أطفال، منذ مطلع العام الحالي، بانفجار ألغام أرضية، وعشرة بانفجار قنابل عنقودية وذخائر غير منفجرة.