تراجع تخزين السدود في سوريا 22 في المئة مقارنة بالعام الماضي

تراجع تخزين السدود في سوريا 22 في المئة مقارنة بالعام الماضي
Dams in Syria

تراجع مستوى تخزين # #السدود المائية في # #سوريا ، 22 في المئة مقارنة من العام الماضي، وذلك نتيجة انحباس # #الأمطار في هذا العام.

وبحسب بيانات صادرة عن جهات تابعة للحكومة السورية، إن تخزين #السدود المائية، خلال هذا # #الموسم حتى تاريخه نحو 1646 مليون م3، بينما التخزين الأعظمي المقابل في العام السابق، بلغ نحو 2086 مليون م3.

وذلك التراجع الواضح ناتج عن انحباس #الأمطار وتراجع الهاطل المطري بشكل لم يكن متوقعاً من القراءات المناخية التي تم اعتمادها في بدايات فصل # #الشتاء الماضي، بحسب بيانات نشرتها صحيفة (الثورة).

وكانت # #الهطولات_المطرية خلال #الموسم الحالي 2020- 2021 قليلة في بعض المناطق، ولم تصل إلى المعدل السنوي، ولا سيما في المناطق الشرقية والشمالية.

وتهدد التغيرات المناخية في #سوريا ، وفي مقدمتها قلة #الأمطار ، المحاصيل # #الزراعية لهذا #الموسم وبخاصة محصولي القمح والشعير هذا #الموسم .

وحذرت وزارة الزراعة في الحكومة السورية، مؤخراً، من تأثر محصول القمح لهذا العام سلباً بسبب انحباس #الأمطار وبخاصة أن هناك مليون هكتار قمح مزروعة بعلاً، 1.4 مليون هكتار من الشعير بعلاً كلها بحاجة إلى أمطار.

وأكّدت أكثر من مئة منظمة حقوقية ومدنية في شمال وشرق #سوريا ، قبل أيام، أنّ تجاوز # #تركيا على مياه نهر الفرات سينعكس بشكل كارثي على معيشة ملايين السكان في #سوريا والعراق.

إذ استنكرت 124 منظمة حقوقية ومدنية سورية، عدم التزام #تركيا بالاتفاقية السورية – التركية الموقعة عام 1987، وتحويلها مياه النهر إلى سدود أقامتها داخل حدودها والتي تسببت بانخفاض منسوب المياه بشكل حادّ في #سوريا من حوالي 600 م3/ ثا، إلى ما دون المستوى الكافي للري واستجرار مياه الشرب 200 م3/ ثا.

يذكر أن # #الجفاف في # #سوريا يهدد بمزيد من تدهور الوضع المعيشي للسوريين، الذين يعيش أكثر من ٩٠ في المئة منهم تحت خط الفقر، وسط أزمات # #اقتصادية وخدمية حادة.