“ماكنزي” يتحدّث عن «حلول أميركية» لردع الميليشيات الولائية في العراق

“ماكنزي” يتحدّث عن «حلول أميركية» لردع الميليشيات الولائية في العراق
"كينيث ماكينزي" - إنترنت

قال قائد القيادة المركزية الأميركية في # #الشرق_الأوسط ، الجنرال # #كينيث_ماكنزي إن: «استخدام طائرات مسيرة صغيرة من قبل الميليشيات المدعومة من # #إيران سيزداد في السنوات القليلة المقبلة».

وأضاف: «يجب على # #الولايات_المتحدة أن تجد المزيد من السبل لمواجهة استخدام هذه الطائرات من قبل أعداء # #أميركا في الشرق الأوسط وأماكن أخرى (…) وهذه الحلول تمثل أولوية قصوى لردع الميليشيات».

مؤكّداً بتصريحات من طائرته لعدد من الصحفيين آثناء مرافقتهم له بجولته الأخيرة التي شملت # #العراق و # #سوريا : «عمل # #واشنطن بكل جهد لإيجاد حلول تقنية من شأنها أن تكون أكثر فعالية ضد الطائرات بدون طيار».

وأردف “ماكنزي” أن: «الجهود جارية للبحث عن طرق لقطع روابط القيادة والتحكم بين الطائرة بدون طيار ومشغلها، وتحسين أجهزة استشعار الرادار لتحديد التهديد بسرعة مع اقترابها، وإيجاد طرق إلكترونية وحركية فعالة لإسقاطها».

مُعرباً عن تفاؤله بأن: « #واشنطن ستحافظ على وجود عسكري في #العراق »، وأوضح أن: «الجماعات المسلحة تشعر بالإحباط بسبب وجود بعض الأمل في أن تغادر القوات الأميركية #العراق »، حسب تعبيره.

يآتي حديث “ماكنزي” عن الطائرات المسيّرة، بعد أن استهدفت الميليشيات الموالية ل #إيران قاعدة للتحالف الدولي، يوجد بها العديد من الجنود ال #أميركا ن قرب # #مطار_أربيل الدولي بطائرة مسيّرة، منتصف أبريل المنصرم.

وكان “ماكنزي” أشار بتصريح له عقب ذلك الاستهداف إلى أن: «أذرع #إيران في #العراق ، تعد تهديداً مباشراً للسيادة #العراق ية، فبجانب أنها تهدد #أميركا ، فإنها تعد تهديداً للعراق أيضاً»، حسب وصفه.

وتشهد العلاقة بين #واشنطن وطهران توتّراً بشكل شبه دائم منذ إسقاط الملكية في #إيران ومجيء أنصار “الثورة الإسلامية” برعاية # #علي_خميني للحكم في عام 1979.

لكن التوتر ازداد بشكل كبير مطلع عام 2020 عندما قتلت إدارة “ترامب” الجنرال ال #إيران ي # #قاسم_سليماني في (3 يناير 2020) قرب # #مطار_بغداد الدولي.

انعكس هذا التوتر على الأرض #العراق ية، إذ تحاول #إيران تصفية صراعها مع #واشنطن عن طريق زج الميليشيات #العراق ية الموالية لها باستهداف الوجود الأميركي ب #العراق .

ومنذ مقتل “سليماني” تستهدف الميليشيات الولائية، الوجود الأميركي من سفارة وقواعد عسكرية وأرتال عسكرية بشكل شبه دوري، دون وضع حد لها من # #الحكومة_ #العراق ية .