بغداد 35°C
دمشق 25°C
الأحد 13 يونيو 2021
استنفار قرب صناديق الاقتراع عقب هجوم مجهولين على «الفِرْقَة الرابعة» في الرقة - الحل نت
عناصر من الفِرْقَة الرابعة في ريف الرقة الشرقي - إنترنت

استنفار قرب صناديق الاقتراع عقب هجوم مجهولين على «الفِرْقَة الرابعة» في الرقة


قتل وجرح عناصر من “الفِرْقَة الرابعة” التابعة لـ #الجيش_السوري، أمسِ الأربعاء، برصاص مجهولين شرقي #الرقة، على الرغْم من الاستنفار الأمني الذي تشهده المنطقة، بسبب الانتخابات الرئاسية.

وأفاد مراسل (الحل نت)، أنّ «مجهولين يستقلون دراجة نارية أطلقوا النار على سيارة العناصر في مدخل بلدة السبخة الجنوبي، ما أدى لمقتل عنصرين على الفور وإصابة أربعة آخرون، حيث تم نقل القتلى والمصابين إلى مستشفى #معدان الوطني»

وأضاف المراسل، أنّ «المنطقة شهدت استنفاراً أمنياً على خلفية الحادثة، إذّ فرضت الفِرْقَة ذاتها حراسة مشددة بالقرب من صناديق الاقتراع، تحسباً من هجمات قد تطالها».

وينتظر السوريون نتائج الانتخابات الرئاسية، التي بدأت أمسِ الأربعاء، منذ الساعة السادسة والنصف صباحاً، في 12 ألف مركزاً للاقتراع، وفق تصريح وزير الداخلية السوريّ، “محمّد خالد رحمون”، وأعلنت “اللجنة القضائية العليا للانتخابات” في سوريا إغلاق المراكز وبدء عملية الفرز، في الساعة 11:59 مساءاً من اليوم ذاته.

ويخوض “الأسد” للمرة الثانية توالياً الانتخابات الرئاسيّة حسب الدستور الجديد الذي أقر عام 2012، إذّ فاز خلال الانتخابات الماضية عام 2014، بمنصب رئاسة الجمهوريّة بنسبة بلغت 88%، من أصوات الناخبين، ليكون بذلك قد فاز بالولاية الرئاسيّة الأولى، وفق الدستور الجديد، والثالثة منذ وفاة والده “حافظ الأسد” عام 2000.

وسبق أن قتل عنصران من “الفِرْقَة الرابعة” في 15 الشهر الجاري، من جرّاءِ استهداف مجهولين سيارتهم بقنابل يدوية بالقرب من بلدة معدان عتيق شرقي الرقة، وفقاً لحديث المراسل.

وتتعرض القوات الحكومية وعناصر فروعها الأمنية ومليشيات “الدفاع الوطني” التابعة له، إضافة إلى #المليشيات_الإيرانية لعدة هجمات وكمائن الغام منذ العام 2017، جنوبَ محافظة الرقة.

ويسيطر “الجيش السوري” ومليشيات محلية وإيرانية تابعة له على عدة قرى واقعة على ضفتي الفرات في الجَنُوب الشرقي والغربي من محافظة الرقة، محاذية بذلك مناطق سيطرة #قوات_سوريا_الديمقراطية #قسد، التي انتزعت السيطرة على المحافظة وأجزاء من ريف حلب الشرقي عقب عملية عسكرية واسعة ضد تنظيم #داعش خلال العامين 2016 و2017.


التعليقات