بغداد 33°C
دمشق 24°C
الإثنين 14 يونيو 2021
لجنة الأمن في البرلمان العراقي: تركيا تسرق أشجار كردستان - الحل نت
الجيش التركي في إقليم كردستان ـ إنترنت

لجنة الأمن في البرلمان العراقي: تركيا تسرق أشجار كردستان


دعت لجنة الأمن والدفاع في #البرلمان_العراقي، اليوم الجمعة، إلى تحرك عاجل لإيقاف التجاوزات التركية شمالي البلاد، معتبرة الجيش التركي في #إقليم_كردستان يسرق الأشجار.

وقال عضو اللجنة كاطع الركابي في تصريحات صحافية، إن «القوات التركية المنتشرة في بعض مناطق شمال العراق لم تكتف بالقصف من خلال الطائرات والمدفعية للقرى والمناطق الجبلية بل امتدت إلى تجريف الغابات وقطع الأشجار».

وأكد الركابي، أن «الجيش التركي يسرق الأشجار إلى عمق أراضي تركيا من أجل بيعها لمصانع وتحويلها إلى فحم يعاد تصديره للعراق».

مضيفاً أن «كل هذه التجاوزات التي تحصل وحكومة #بغداد صامتة ولم تحرك ساكناً».

وأكمل أن «هناك زيادة في حجم التجاوزات والانتهاكات التركية للسيادة الوطنية خاصة بعد زيارة وزير دفاعها وقياداته لببعض نقاط الجيش التركي المنتشرة في شمال العراق».

لافتاً إلى أن «ما تقوم به القوات التركية يضر بالمصالح المشتركة بين #أنقرة وبغداد وبعيد جداً عن مبادئ حسن الجوار».

أمس الخميس، طرحت حركة التغيير الكردية، حلاً وحيداً لإيقاف الاعتداءات ‏التركية يتمثل بـ”تدويل القضية”، ووصفت الصمت إزاء استمرار الاعتداءات ‏على مناطق إقليم كردستان بـ”المخجل والمخزي”.‏

وذكر القيادي في حركة التغيير، محمود شيخ وهاب، في تصريحٍ صحافي، أنه ‏‏«من المعيب أن يتم تفضيل المصلحة الخاص العائلية والحزبية على حساب مصالح ‏الإقليم والبلد بشكل عام».

وأضاف شيخ وهاب، أن «#تركيا تواصل تعديها على سيادة #العراق والتوغل ‏بأراضي الإقليم بسبب المواقف الضعيفة لأربيل وبغداد، حيث وقفوا موقف المتفرج، ‏في حين أن #أنقرة بعمق كبير داخل محيط أراضي #إقليم_كردستان».‏

مؤكداً أن «لا حل لقضية التوغل التركي، إلا بتدويل القضية لأن محاربة “حزب ‏العمال الكردستاني” كذبة تحاول إقناع الرأي العام فيها، وهناك عملاء يسهلون عمليات الجيش ‏التركي في الإقليم، من أجل ديمومة مصالحهم».‏

وكانت حكومة إقليم كردستان، قد أعربت على لسان المتحدث باسمها جوتيار عادل عن استيائها من قطع الأشجار في المناطق الحدودية من قبل الجيش التركي، داعية إلى وقف هذا التصرف الذي يضر بطبيعة وبيئة كردستان. وهي من التجاوزات الجديدة في كردستان.

ومنذ أسبوع تقريباً، تواصل الشركات التركية بمساندة من الجيش التركي، بقصف طبيعة #إقليم_كردستان وإحراقها وتدمير نباتها وحيواناتها.

وتواصل القوات التركية منذ 17 يونيو/ حزيران 2020، عملية “مخلب النمر” في “حفتانين”، ادعاء استهداف مقاتلي العمال، في تحدٍ للسيادة العراقية، وصمتٍ للحكومة في #بغداد.


التعليقات