عودة للواجهة.. القضاء المصري يتحدَّث عن تطورات قضية “الفارس ويوسف”

عودة للواجهة.. القضاء المصري يتحدَّث عن تطورات قضية “الفارس ويوسف”
نزار الفارس ـ رانيا يوسف ـ إنترنت

أصدر القضاء ال #مصر ي، اليوم الثلاثاء، قراراً بحفظ البلاغ المقدم من الفنانة # #رانيا_يوسف ضد الإعلامي العراقي # #نزار_الفارس ، وذلك لعدم وصول التحقيقات لصحة الواقعة من عدمها.

وذكرت “صحيفة الشروق” ال #مصر ية، أن «نيابة النزهة أصدرت قراراً بحفظ البلاغ المقدم من يوسف ضد الفارس، وذلك لعدم وصول التحقيقات لصحة الواقعة من عدمها في الحوار الشهير المذاع عبر قناة الرشيد العراقية».

وأقام وكيل الإعلامي العراقي نزار الفارس دعوى قضائية ضد الفنانة رانيا يوسف للمطالبة بتعويض قدرة 5 ملايين جنيه، لما بدر منها من سب وقذف وتشهير في حقه بمواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت الأزمة قد اندلعت بين رانيا يوسف ونزار الفارس، إثر اتهامها له بتزييف الحقائق، عقب إذاعته لقاء بينهما، أطلقت فيه الفنانة ال #مصر ية العديد من التصريحات التي أثارت الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، وعرضتها لهجوم شديد.

وتقدم طارق العوضي، محامي الفنانة ال #مصر ية، ببلاغ للمجلس الأعلى للإعلام ضد القناة التي يعمل فيها نزار الفارس، لأنها لا تحمل ترخيصاً بالعمل في #مصر ، لاتخاذ الإجراءات القانونية ضدها.

وفي فبراير الماضي، بدأت المشكلة والضجّة التي لم تتوقّف، عندما سأل “الفارس” الفنٖانة “رانيا يوسف” عن سبب إبرازها لـ “مؤخرتها” في المهرجانات الأخيرة، وتحديداً في مهرجاني “الجونة والقاهرة” السينمائيين.

وأجابت “رانيا” حينها بآيَةٍ قرآنية بقولها: «وأمّا بنعمَة ربّكَ فحدّث»، وهذا ما دفع لرفع دعوى بتهمة “ازدراء الأديان” التي حصلت على البراءة منها، كما ذُكرَ سلَفاً، لكن النقد لها اجتماعياً استمر.

يُذكر أن يوسف أعلنت بعد ذلك، عن رفعها لشكوى ضد “الفارس” ومحطّة (الرشيد) العراقية التي يعمل بها، متّهمة إياه باستغلالها في برنامجه للحديث عن مفاتن جسدها.

فيما أردفت بأنها «التقت بسفير العراق لدى # #مصر ، أحمد نايف رشيد، وتقدمت بشكوى فيها ملف كامل موثق بالصوت والكتابة والتواريخ لما حدث من اجتزاء وخداع قبل وبعد الحوار».

كذلك أشارت “رانيا يوسف” في ذات البيان حينها إلى أن «هناك إجراءات قانونية ستُتخذ في دولة العراق ضد إدارة القناة، وضد هذا المذيع».

مؤكدة بالقول: «أنا أملك كافة الرسائل المكتوبة والصوتية المتبادلة بعد إجراء الحوار بصوت المذيع، والتي تثبت تعرضي للخداع أكثر من مرة، وأنه لم يفِ بالوعد في كل ما قال».

يُذكر أن “رانيا يوسف” بدأت في إثارة الجدل على منصات # #التواصل_الاجتماعي منذ عام 2018، وتحديداً عقب ظهورها في حفل ختام “مهرجان القاهرة السينمائي” الدولي.

إذ ارتدت “يوسف” في الحفل فستاناً طويلاً مكشوف الكتفين والساقين، باللون الأسود، وهو القماش “الجوبير” الشفاف اللامع والمطرز ومن أسفله قطعة تشبه “المايوه”.