بغداد 34°C
دمشق 27°C
الخميس 29 يوليو 2021
ارتفاع معدّل إصابات العمل للسوريين في تركيا.. من المسؤول؟ - الحل نت


لقي عامل سوري حتفه، الأربعاء، جراء سقوطه من الطابق الثاني من مكان عمله في إحدى متاجر الخردوات في ولاية قونيا وسط تركيا.

وفي التفاصيل، توفي الشاب السوري، “موسى الأحمد” (23 عاماً) إثر سقوطه من الطابق الثاني في المحل الذي يعمل فيه بمنطقة كاراتاي التابعة لولاية قونيا، حيث كان يبحث عن مساحة فارغة ضمن المحل ما أدى لفقدان توازنه وسقوطه.

وحضرت فرق الإسعاف إلى مكان الحادثة ورغم محاولة إسعافه إلا أنه فارق الحياة ليتم نقله إلى الطب الشرعي في مشفى مدينة قونيا، حيث فتحت الشرطة تحقيقاً في الحادثة.

وكانت حادثة أخرى لأحد العمال السوريين وقعت قبل أيام، حيث عثر مواطنون على عامل سوري (24 عاماً)، مقتولاً بالرصاص أثناء عمله كحارس في إحدى أسواق المواشي في منطقة كريك خان التابعة لولاية هاتاي جنوب تركيا.

ويتعرض العمال السوريين باستمرار إلى حوادث أثناء العمل أدت بعضها إلى وفاتهم بسبب اضطرارهم للعمل ضمن ظروف غير آمنة في تركيا.

ومن خلال ما رصده مراسل الحل نت في تركيا، فإن أكثر وفيات العمال السوريين حصلت، أثناء عملهم في مجال البناء والإنشاءات، حيث يضطرون للعمل في أماكن مرتفعة دون أن تتوفر لهم وسائل الأمان التي تمنع تعرضهم لإصابات عمل.

وترتفع معدلات هذه الحوادث في ظل غياب دور السلطات التركيّة في معالجة المشكلة وتأمين وسائل حماية للعمّال خاصة في ورش البناء، لا سيما وأن معظم هؤلاء العمّال يعملون بشكل غير قانوني ودون تسجيلهم في السجلات الحكوميّة الخاصة بالعمّال.

وبشكل شهري، يوثق مجلس الصحة والسلامة المهنية التركي، عشرات حوادث العمل التي تحصل في أنحاء البلاد، حيث وثق المجلس وفاة ما لا يقل عن 232 عاملاً في أيّار/ مايو الماضي.

ويعيش في تركيا أكثر من 3.6 مليون لاجئ سوري غالبيتهم يضطرون للعمل بشكل غير قانوني، إذ يرفض أرباب العمل تسجيلهم، الأمر الذي يحرمهم من أدنى حقوق العمال في تركيا.


التعليقات

عند دخولك لهذا الموقع انت توافق على استخدام ملفات الكوكيز سياسة الخصوصية