“هيكي” مُودّعاً العراق: سأفتقد لكل هذا، ولن افتقد للميليشيات!

“هيكي” مُودّعاً العراق: سأفتقد لكل هذا، ولن افتقد للميليشيات!
السفير البريطاني في العراق ستيفن هيكي ـ إنترنت

انتهت مهام الدبلوماسي #ستيفن_هيكي كسفير بريطاني لدى #العراق، ومع انتهاء مهامه، غرّد بسلسلة تغريدات ودّع بها أهل العراق، لكنه لم ينسَ أن يرسل رسالة للميليشيات الموالية إلى #إيران.

بدأ “هيكي” سلسلته بهذه التغريدة: «‏سأفتقد كرم الضيافة المذهل من العراقيين، وهو أروع ما قمت بتجربته، وكذلك المأكولات العراقية اللذيذة. كانت الدولمة البغدادية والكبة الموصلية والقيمة النجفية وكباب # أربيل ومسگوف البصرة من بين العديد من المفضلات لدي».

عُرف “هيكي” طيلة فترة عمله كسفير في العراق، بولعه بالمأكولات العراقية، حتى أنه كان يصوّر مقاطع فيديوية له وهو يطبخ جل مأكولات المطبخ العراقي الشهيرة، ومنها ما ذكرها بتغريدته فوقاً.

في تغريدة ثانية قال “هيكي”: «‏سأفتقد طاقة وشغف وتفاؤل الجيل الجديد في العراق. لقد أعطيتموني الأمل ان # العراق سينمو ويزدهر في المستقبل».

كان “هيكي” دائم التواصل مع الشباب العراقي، ميدانياً عبر استضافته لهم بمقر #السفارة_البريطانية في #بغداد، وافتراضياً عبر حسابته بمنصات التواصل، وأهمها #تويتر و #فيسبوك.

وأردف بتغريدة ثالثة: «‏سأفتقد ممارسة الرياضة مع العراقيين على الرغم من أنهم يتغلبون عليَّ دائماً. لقد استمتعت بتشجيع أسود الرافدين، كل التوفيق لهم في تصفيات #كأس_العالم».

في هذا السياق، كوّن “هيكي” علاقات طيبة مع رياضيي العراق، خصوصاً نجوم 2007 الذين جلبوا #كأس_آسيا للبلاد حينذاك، ويلعب معهم كرة القدم بمقر سفارته، فريق السفارة ضد الفرق العراقية.

كما أضاف بتغريدة رابعة: «‏سأفتقد حيوية وإبداع الفنانين العراقيين. أنا سعيد للغاية لأني سآخذ معي إلى المنزل هاتين اللوحتين».

ويمتلك “هيكي” علاقات قوية مع الوسط الفني العراقي ونجومه، حتى أن آخر مقابلة متلفزة معه، أجرتها الفنانة والنجمة #آلاء_حسين بمثابة مقابلة الوداع، وكانت بعيدة كل البعد عن السياسة.

وفي تغريدة خامسة قال: «‏سأفتقد الطبيعية المذهلة والمتنوعة في العراق، على الرغم من أنني كنت أتمنى لو رأيت المزيد. تغريد الطيور المنفردة وقت الغروب وجبال كردستان المذهلة وأشجار النخيل الرائعة في جميع أنحاء البلاد والنهرين يلتقيان في شط العرب».

وزار “هيكي” العديد من المناطق والمدن العراقية، لعل منها #شط_العرب برفقة محافظ البصرة #أسعد_العيداني، وآخرها قبل الوداع، زار “نهر برزان” في #أربيل، وأجرى السباحة فيه برفقة رئيس إقليم كردستان #نيجرفان_بارزاني.

ثم قال “هيكي” بتغريدة سادسة: «‏سأفتقد اكتشاف التنوع الديني والثقافي المذهل في العراق. من المهم جداً الحفاظ على هذا التنوع واحترامه بينما يبني # العراق مستقبل أكثر استقراراً وسلاماً».

وأجرى “هيكي” زيارات للعديد من المراقد الدينية، والتقى برجالات الدين من عدة أديان في العراق، الذي تنتشر به 8 أديان، وقرابة 16 طائفة دينية، ناهيك عن مختلف الأعراق والقوميات.

وفي تغريدة سابعة أضاف: «‏سأفتقد التراث الثقافي الغني والفريد لبلاد الرافدين. # العراق مهد الحضارات ومشهد للإنجازات البشرية المذهلة. أتطلع إلى رؤية المزيد كسائح».

وزار “هيكي” العديد من الأماكن السياحية والتراثية المنتشرة بمعظم أنحاء العراق، ولعل منها مدينة بابل الأثرية، مسقط رأس الحضارة البابلية في #بابل_القديمة، و #أور مهد الحضارة السومرية في #ذي_قار.

فيما بعد اختتم “هيكي” سلسلة تغريداته بالحديث عن الميليشيات بقوله: «‏لن أفتقد الميليشيات التي تهدّد وتقتل الكثير من العراقيين وضيوف العراق. أولئك الذين يثرون على حساب العراقيين، أولئك الذين لا يظهرون الولاء لدولتهم، والذين هم العقبة الرئيسية التي تحول دون استقرار # العراق وازدهاره».

وتنتشر في العراق، زهاء 68 ميليشيا مسلّحة، جلها تنتمي بالولاء إلى # إيران بشخص المرشد #علي_خامنئي، وتقتل وتغيّب وتعذّب وتختطف الآلاف من العراقيين، لمجرد انتقادهم لها ولإيران.

وعُيّن “هيكي” سفيراً لبريطانيا لدى # العراق في (أكتوبر 2019) وأحَبّ الشارع العراقي مثلما هم أحبّوه، وانتهت مهامه نهاية (يونيو) الحالي، وعُيّن خلفاً له “مارك برايسون” بمنصب السفير.